أزاحت شركة ون بلس (OnePlus) الصينية الستار عن هواتفها الذكية من الجيل الثاني (OnePlus 2) في آب/أغسطس 2015، وكانت ردود الفعل إيجابية جداً عند صدور الهاتف، ووصف من قبل العديد من الخبراء والمتابعين بأنه جهاز فاق كافة التوقعات.

بخلاف ما اعتادته الأوساط التكنولوجية، جاء إعلان شركة ون بلس عن هواتفها الذكية ون بلس تو مختلفاً في آب/أغسطس من العام الماضي 2015، حيث قامت الشركة بإصدار بعض نسخ الهاتف لبعض المستخدمين قبيل إصداره بشكل رسمي، وتركت لهم المساحة للتحدث عن الهاتف وتجربتهم معه في الحدث الذي أعلنت فيه الشركة عن الهاتف.

ما يميّز هواتف ون بلس 2 عن غيرها هو خفة وزنها، وإطارها المصنّع من معادن الألمنيوم والمغنيسيوم، ناهيك عن الستانلس ستيل، مما شكّل في نهاية المطاف هاتفاً متميّزاً بتصميم أنيق وجذاب، وبالأخص إذا ما تحدثنا عن سهولة تغيير الغطاء الخلفي للهاتف، والذي يحمل عدة ألوان.

شعار الهاتف في جيله الثاني ما زال (Never Settle)، وتسير الشركة بخطى ثابته للإعلان عن الجيل الثالث من هاتفها الذكي في الربع الثاني من العام 2016، وبالتحديد في شهر حزيران/يونيو، وتهدف الشركة عبر شعارها ذلك الترويج لفكرة مفادها: "بإمكانك الحصول على هاتف ذكي بمواصفات تقنية عالية وبأقل الأسعار"، فيما تداولت بعض المواقع والمجلات المهتمة بالتكنولوجيا شعاراً آخر للهاتف، وهو: "قاهر الهواتف الرائدة لعام 2016"، وذلك على وصفهم وتعبيرهم.

مواصفات تقنية عالية

تبلغ أبعاد هواتف ون بلس 2 كالتالي: الطول 151.8 مليمتر، العرض 74.9 مليمتر، بسماكة تبلغ 9.9 مليمتر، فيما يبلغ وزن الهاتف 175 غراماً.

وكما هو الحال في الكثير من الهواتف التي تصدرها الشركات الصينية، فإن هواتف ون بلس 2 تقبل تشغيل شريحتي اتصال، أو رقمي هاتف مختلفين في آن معاً، فيما زوّد خبراء الشركة هواتف ون بلس 2 بشاشات من طراز (LTPS IPS LCD) العاملة باللمس، وبقياس يبلغ 5.5 بوصة (إنش)، ودقة وضوح تبلغ 1920x1080 بكسل، مع الإشارة إلى أن شاشات ون بلس 2 مزوّدة بطبقة من الجيل الثالث لزجاج كورننغ غوريلا المقاوم للخدش والكسر.

وتعمل هواتف ون بلس 2 بنظام التشغيل أندرويد 5.1، والمعروف بإسم (لوليبوب)، وقد تم تزويدها بمعالجات (Qualcomm MSM8994 Snapdragon 810) ثمانية النوى، وهي عبارة عن معالجين رباعيّا النوى، الأول من طراز (Cortex-A53) ويعمل بسرعة 1.56 جيجا هيرتز، والثاني من طراز (Cortex-A57)، ويعمل بسرعة 1.82 جيجا هيرتز.

تتواجد أجهزة ون بلس 2 في الأسواق بنسختين، وهذا ما يحدد أسعارها، النسخة الأولى تبلغ سعة ذاكرتها الداخلية 16 جيجا بايت وسعة ذاكرة الوصول العشوائية (RAM) فيها 3 جيجا بايت، والنسخة الثانية تبلغ سعة ذاكرتها الداخلية 64 جيجا بايت وسعة ذاكرة الوصول العشوائية (RAM) فيها 4 جيجا بايت.

يبلغ سعر النسخة الأولى من الجهاز 330 دولار أمريكي (أي ما يعادل 234 دينار أردني تقريباً)، فيما يبلغ سعر النسخة الثانية 390 دولار أمريكي (276 دينار أردني تقريباً)، وذلك قبل احتساب الضرائب المحلية وما يتبعها.

وقد تم تزويد أجهزة ون بلس 2 بنسختيها بكاميرات خلفية (رئيسية) تبلغ دقة وضوح صورها 13 ميجا بكسل، وتبلغ فتحة عدستها f/2.0، وبكاميرات أمامية تبلغ دقة وضوح صورها 5 ميجا بكسل، وتبلغ فتحة عدستها f/2.4.

ومن ناحية أخرى، فإن هواتف ون بلس 2 مزوّدة ببطاريات غير قابلة للإزالة وبسعة كهربائية تبلغ 3300 مللي أمبير في الساعة، وهي بطاريات تعد ذات كفاءة عالية، وتكفي للاستخدام لوقت طويل.

تتوافر هواتف ون بلس 2 بلون واحد، وهو اللون الأسود، وباستطاعة المستخدم تغيير الغطاء الخلفي للهاتف، حيث أصدرت الشركة أغطية خلفية بألوان عديدة ومتميزة، ومنها أغطية الخشب.

ألوان وتصاميم هاتف ذكي ون بلس 2

وكما في الهواتف الذكية الأخرى، توفر أجهزة ون بلس 2 تقنيات البلوتوث (Bluetooth) والواي فاي (WiFi) والجي بي إس (GPS).

خلاصة

فيما سبق، كانت النظرة السائدة في المجتمعات العربية سلبية جداً حيال المنتجات الصينية أيّاً كانت، ومع ارتفاع منسوب الوعي مؤخراً، باتت المجتمعات العربية أكثر تقبلاً للمنتجات الصينية، وكما المنتجات الأخرى، فإن الهواتف الذكية كانت حكراً (من حيث ثقة المستخدم العربي) على الشركات الأمريكية والكورية، إلّا أن ما شهدناه مؤخراً هو إقبال المستخدمين العرب على الهواتف الذكية الصينية، وذلك بعد اختبارهم لمدى جوتها.

الهواتف الذكية الصينية اليوم، باتت تنافس الهواتف الكورية والأمريكية، حتى في الأسواق الأوروبية، أما في داخل الصين، فقد نجحت شركات تصنيع وإنتاج الهواتف الذكية الصينية من تنحية شركة سامسونج عن قائمة (الشركات الخمس الأولى من حيث انتشار الهواتف الذكية في داخل الصين).

ما يميّز الهواتف الذكية الصينية عن غيرها، هو أنها تحاول أن تأتي دائماً بالابتكار تلو الآخر، وهو معيار التمايز في عالم التكنولوجيا عموماً، والهواتف الذكية خصوصاً.

في هذه المقالة عرّفكم لبيب على أحد تلك الهواتف الذكية، وبالتأكيد فإن زيارة الموفع على الدوام ستتيح لك الاطلاع على الكثير من الهواتف الذكية، ما تعرفه من تلك الهواتف، وما لا تعرفه!