شاشات التلفاز الشفافة هي أحدث الابتكارات في عالم التكنولوجيا البصرية، ولكنها لا تزال قيد العرض، أي أنها لم تطرح في الأسواق بعد، وعلى ما يبدو فإن الشركات، وفي ظل تطويرها لتلك الشاشات؛ تعمل حالياً على طرح الفكرة على المستهلكين والخبراء على حد سواء.

في معرض جايتكس 2016، انضمت شركة باناسونيك اليابانية إلى هذا الركب، وعرضت شاشة شفافة جذبت الجمهور، مع الإشارة إلى أن معرض جايتكس المتخصص بالإلكترونيات، والذي يقام في مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة في كل عام، شهد في هذا العام قيام الشركات بإزاحة الستار عن الكثير من الابتكارات التكنولوجية التي لفتت الأنظار.

يذكر بأن موقع لبيب شارك في معرض جايتكس بنسخة العام الجاري 2016، والذي ركّز بشكل رئيسي على الشركات الناشئة، ودورها في تغيير وتطوير الحياة اليومية للبشر، عبر ابتكاراتها وأفكارها الريادية والإبداعية، علماً بأن معرض جايتكس 2016 شهد مشاركة الكثير من الشركات الناشئة من أكثر من 60 دولة حول العالم.

ما هي شاشات التلفاز الشفافة؟

تواصل الشركات العالمية المختصة في تصنيع وإنتاج شاشات التلفزيون تطوير تقنيات جديدة وابتكارات جديدة في ظل التنافسية العالية بينها في عالم التكنولوجيا.

ولا بد لنا من الإشارة إلى أن التقارير الصحفية تحدثت قبل بضع سنوات عن نجاح الشركات المصنّعة لشاشات التلفاز في ابتكار شاشات شفافة وأخرى عاكسة، وبقي الأمر طي الكتمان، أو لنكن أكثر دقة؛ دون أي تفاصيل تذكر، حتى تكشفت الأمور تباعاً فيما بعد.

ومن المتوقع أن تشكّل شاشات التلفاز الشفافة ثورة في عالم التكنولوجيا حال طرحها في الأسواق، والذي يُعتقد أن يتم في العام 2018.

شاشات التلفاز الشفافة تشبه شاشات التلفاز الرائجة حالياً، أو شاشات LED و LCD، من حيث التصميم أو الإطار العام، ولكنها شفافة، أي أنه بإمكانك في حالة كانت الشاشة مغلقة أن ترى ما خلفها، أما في حال تشغيل الشاشة، فستتمكن من مشاهدة التلفاز بشكل طبيعي، وكأنك تشاهد شاشة عادية.

الفكرة الرئيسية أو التقنية الرئيسية المستخدمة في هذه الشاشات هي مزيج أو هجين ما بين تقنية الكريستال السائل التلقيدية أو تقنية العرض البلوري السائل، والتي تعرف اختصاراً بتقنية LCD، وتكنولوجيا الصمام الثنائي العضوي الشفاف الباعث للضوء، أو التي تعرف اختصاراً بـ TOLED، والتي تعتبر تطوّراً عن تقنية الصمام الثنائي العضوي الباعث للضوء OLED.

وتعتمد هذه التقنية على استخدام أقطاب كهربائية شفافة ومواد باعثة للضوء، مما يجعلها قادرة على العرض على كلتا واجهتي التلفاز، الأمامية والخلفية، وبشكل عام؛ فإن شفافية هذه الشاشات تبلغ أكثر من 70%، وتتمتع بإمكانيات زيادة نسب التباين وبدرجة وضوح عالية، وما زال تطويرها جارٍ في كل الشركات بالتأكيد، حتى حلول الوقت المتوقع لإصدارها في الأسواق في العام 2018.

باناسونيك تعرض شاشاتها الشفافة في جايتكس 2016

شركة باناسونيك اليابانية، الشركة الرائدة في مجال الأجهزة الإلكترونية والكهربائية، والتي تشارك لهذا العام في معرض جايتكس 2016، عرضت شاشتها الشفافة على جمهور المعرض، ضمن مجموعة ابتكارات شفافة، تراها باناسونيك على أنها ستصوغ مستقبل عالم التكنولوجيا، من الشاشات الشفافة الخاصة بعرض منتجات محلات وشركات التجزئة، إلى شاشات التلفاز الشفافة.

وتعتمد شركة باناسونيك بشكل كبير على معرض جايتكس لعرض منتجاتها الحديثة، وبشكل عام، فإن جايتكس يكون في العادة وجهة كافة الشركات عقب إزاحتها الستار عن منتجاتها الجديدة والمبتكرة في بلادها الأم، وذلك لعرض منتجاتها وابتكاراتها الحديثة والجديدة لأول مرة خارج بلادها الأم.

وتصف شركة باناسونيك السابانية شاشات التلفاز الشفافة بـ "تلفزيونات المستقبل"، والتي من الممكن أن تتحكم حتى بمستوى شفافيتها، لتظهر العناصر الموجودة في المنزل والمتواجدة خلف الشاشات في بعض الحالات، أو تمكّن المستخدم من رؤية ما خلف الشاشة بوضوح، بحسب الرغبة.

وتخدم هذه التكنولوجيا، تكنولوجيا أجهزة التلفاز الشفافة، غرف الضيوف والصالونات على سبيل المثال، وذلك لكونها لا تحجب ما خلفها من تحف وديكورات، كما أنها ستكون شاشات تعمل باللمس على ما يبدو، أو حتى تشغيل تطبيقات موسيقى على نصف الشاشة، وإبقائها شفافة في نصفها الآخر.

ومن ناحيتها، فلم تحدد شركة باناسونيك بعد ما هي المقاسات التي ستصدر بها شاشات التلفاز الشفافة في العام 2016، وكذلك الحال بالنسبة للأسعار، ولكنها قد تنافس شاشات OLED من حيث الأسعار، ولكن؛ وبشكل عام فمن الصعب التكهّن بكل هذا من الآن.

وتعتقد شركة باناسونيك اليابانية بأن منتجاتها التي عُرضت في جايتكس 2016 ستستحوذ على اهتمام الخبراء والتقنيين ومتابعي عالم التكنولوجيا لوقت من الزمن، وذلك من خلال محاولاتهم للاستقصاء عن تلك المنتجات، والبحث في تفاصيلها وتفاصيل تقنيّاتها، أو التقنيات المستخدمة فيها.

اللافت في الأمر؛ أن شاشات باناسونيك الشفافة تتمتع بجودة عالية جداً، كما أن التبديل بين وضع العرض والشفافية أمر في غاية السهولة فيها، ناهيك عن احتوائها على تطبيق خاص بالموسيقى، والتحكم بمحتويات الشاشة بالإيماء، والتقاط الحركات كالغمز بالعين أو التلويح باليد، وغيرها من المميزات الاستثنائية.

الخلاصة

تتجه الشركات على ما يبدو إلى تطوير الأنظمة المرئية بشكل ملفت في هذه الفترة، من شاشات العرض الشفافة والتلفزيونات الشفافة، وصولاً إلى شاشات العرض الجدارية الرقيقة، والعرض الضوئي الليزري.

هذا التوجّه العام يأتي في إطار سعي الشركات المتواصل إلى تلبية احتياجات الأسواق وقطاعات العمل المختلفة، بدءاً بالأفراد والترفيه، وصولاً إلى تجّار التجزئة، ناهيك عن المؤسسات التعليمية والمطاعم والفنادق... إلخ.

شركة باناسونيك اليابانية، تعتبر من الشركات المتميّزة في عالم التكنولوجيا، وعلى هامش مشاركتها في معرض جايتكس 2016؛ قامت بعرض شاشات التلفاز الشفافة وشاشات العرض الشفافة الخاصة بها.

ومن أبرز المنتجات التي قامت باناسونيك بعرضها في معرض جايتكس 2016 هي كاميرا BalooncamTM، وأجهزة العرض الضوئي، وجدار الفيديو VF1، والمقاسم الضوئية المحلية وأنظمة الاتصال الداخلي اللاسلكي بالفيديو، والماسحات الضوئية، وغيرها.

ولا بد لنا من الإشارة إلى أن موقع لبيب شارك في معرض جايتكس 2016، والذي شارك فيه عدداً كبيراً من المستثمرين والشركات الناشئة والشركات الكبيرة والرائدة.

موقع لبيب هو موقع إلكتروني يسهّل عليكم عملية الشراء، إذ يرشدكم في البداية إلى المواصفات والتقنيات التي عليكم الالتفات عليها عند التفكير باقتناء منتج ما، وهو ما يضمن لكم عملية شراء حكيمة، ومن ثم يتيح لكم المجال للبحث عن الجهاز أو المنتج الذي ترغبون باقتنائه في داخل المحلات ومراكز البيع، ومقارنة أسعارها، والحصول على مواقعها.

مع لبيب ستتمكن من الحصول على مجموعة متكاملة من الحلول والنصائح التي ستساعدك على اتخاذ القرارات عند توفر الرغبة باقتناء أو شراء الموبايلات وأجهزة التابلت وأجهزة الكمبيوتر وملحقاتها والإلكترونيات وغيرها، وتتمثل تلك الحلول بما يأتي:

الحصول على أدلة ونصائح للشراء: إن الخطوة الأولى التي من المفترض أن تسبق أي عملية شراء هي اختيار نموذج السلعة التي تود اقتنائها، أي أن تحدد مواصفات السلعة أو الجهاز التي تناسب طبيعة استخدامك، مثال؛ كيف تختار حجم أو سعة الثلاجة المناسبة لك بالاعتماد على عدد أفراد الأسرة، وهذا ما ستجده في قسم المقالات والأبحاث ضمن موقع لبيب.

العثور على المنتجات: بعد اختيار مواصفات السلعة التي تناسبك، يحين دور البحث عن تلك السلعة ومواصفاتها في المتاجر والمحلات ومراكز البيع، وهذا ما تستطيع فعله مع لبيب، بمجرد كتابة إسم السلعة في خانة البحث.

العثور على المتاجر: عقب ذلك سيعرض لك لبيب أسماء وتفاصيل المتاجر والمحلات التي تقوم ببيع السلعة التي تبحث عنها، مع خريطة توضيحية توصلك إلى المتجر دون أي عناء.

المقارنة بين الأسعار: باستطاعتك أيضاً أن تقوم بمقارنة الأسعار في المتاجر، وهذا ما جعل لبيب يتربع على عرش المواقع الإلكترونية كأكبر وأول موقع إلكتروني لمقارنة أسعار السلع في داخل المتاجر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

العروض والخصومات: دون الحاجة إلى الوصول إلى المتجر شخصياً، سيكون بإمكانك العثور على المتاجر والمحلات التي تقدم أفضل العروض والخصومات.

باختصار، مع لبيب سيكون باستطاعتك قراءة نصائح وأدلة الشراء، والعثور على المنتجات التي ترغب باقتنائها وأماكن بيعها، والمقارنة بين أسعار المتاجر، وبالتالي القيام بعملية شراء ذكية وحكيمة، عبر الوصول إلى المتجر الأقرب إليك جغرافياً، أو الذي يبيع السلعة بأفضل الأسعار، بمعنى؛ أن تكون لبيباً قبل الشراء.