لقد باتت شفاطات الهواء من أهم أدوات المطابخ، ذلك بأنها تعمل على شفط الهواء والروائح والأبخرة والدخان والحرارة الناجمة عن عملية الطبخ من داخل المطبخ إلى خارج المنزل، وبالتالي فإن عملية اختيار شفاط هواء لمطبخك تعد عملية ذات أهمية كبرى، وبالأخص في ظل تنوّع نماذج ومواصفات شفاطات الهواء الموجودة في الأسواق.

في الماضي، كان الاعتماد على سحب تلك الروائح والأبخرة يعتمد بالدرجة الأولى على مروحة صغيرة تثبّت على نافذة المطبخ، وعند وصلها بالكهرباء تعمل على سحب الهواء من داخل المطبخ إلى خارجه، إلّا أنها لم تثبت فعالية كبيرة في المطابخ تحديداً، وبالأخص لدى من يقومون بالطبخ لساعات طويلة أو بكميات عائلية.

ولا بد لنا من الإشارة هنا إلى أن بعض شفاطات الهواء الخاصة بالمطابخ لا تخرج الهواء المحمّل بالروائح والدخان والحرارة إلى خارج المنزل، بل تدخله ضمن فلاتر من أجل تنقيته، ومن ثم تقوم بإعادة توزيعه إلى داخل المطبخ، أي أنه باستطاعتنا أن نقول بأن هذا النوع من الشفاطات يقوم بعملية إعادة تدوير للهواء.

تتكوّن شفاطات الهواء في العادة من ثلاثة عناصر رئيسية، لوحة كبيرة لاحتواء الهواء المحمّل بالروائح والدخان والحرارة التى تنجم عن عملية الطبخ تحديداً، مروحة أو عدة مراوح لشفط هذا الهواء وإدخاله إلى داخل الشفاط، وفلاتر لتنقية الهواء (في حالة شفاطات إعادة تدوير الهواء).

وبشكل عام؛ تنقسم الشفاطات إلى قسمين رئيسين، القسم الأول تندرج ضمنه الشفاطات التي تحتوي على أنبوب كبير لتفريغ الهواء المحمّل بالروائح والدخان والحرارة إلى خارج المنزل، أما القسم الثاني فلا يحتوي على أنبوب لسحب الهواء إلى خارج المنزل، ذلك بأن الشفاطات التي تندرج تحت هذا القسم تقوم بفلترة الهواء المحمل بالروائح والأبخرة والحرارة والدخان ومن ثم تقوم بإعادة توزيعه إلى داخل المطبخ.

الشفاطات التي تحتوي على أنبوب كبير لسحب الهواء إلى خارج المنزل لا يحتوي في العادة على فلاتر داخلية بعكس الشفاطات التي ليس لها أنبوب كبير لسحب الهواء إلى خارج المنزل، وبالتالي ليس عليكَ أن تقلق حيال استبدال تلك الفلاتر بشكل دوري لهذا الصنف من الشفاطات، ولكنها قد لا تناسب الكثيرين نظراً لكونها تحتاج إلى مساحة جيّدة لتثبيت الأنبوب من داخل المطبخ إلى خارجه.

نشير هنا إلى أن صناعة الشفاطات تطوّرت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، فأصبحت تمتاز بالأناقة والشكل الجميل، أي أنها لم تعد مرفوضة بسبب شكلها الذي قد يتسبب بتخريب تصميم المطبخ، كما أنها أصبحت مقاومة للصدأ.

لبيب أعد لكم هذا الدليل الشامل لتعريفكم أولاً بنماذج الشفاطات الموجودة في الأسواق، ولتعريفكم بالمواصفات والمقاييس والمميزات التي عليكم الالتفات إليها، وهذا كله من أجل القيام بعملية شراء ذكية وصحيحة.

البداية مع نماذج الشفاطات المختلفة، حيث أن شفاطات المطابخ تتواجد في الأسواق بعدة نماذج، وقبل اختيار النموذج، فإن نصيحة لبيب الأولى لك أن تختار نموذج الشفاط الذي يناسب تصميم مطبخك، وفيما يلي أبرز نماذج شفاطات الهواء الخاصة بالمطابخ.

الشفاطات المدمجة

على الرغم من اتساع رقعة أشكال وتصاميم وأحجام الشفاطات المدمجة، إلّا أنها تنقسم بشكل رئيس إلى قسمين، شفاطات مدمجة مع أنبوب تهوية خارجي، وشفاطات مدمجة دون أنبوب تهوية خارجي.

الشفاطات المدمجة ذات أنابيب التهوية تقوم بشفط الهواء والروائح والحرارة من داخل المطبخ، وتطرحه خارج المطبخ عبر الأنبوب الطويل الذي يتم التأسيس له في الحائط ليصرّف الهواء إلى خارج المنزل، وهي تكون في العادة مثبتة فوق الغاز أو الطبّاخ أو الطاهي أو البوتجاز، أيّاً كان اسمه في البلد التي تعيش فيه، أو في داخل خزائن المطبخ التي تكون فوق الطاهي، أو تحتها.

وكذا الحال بالنسبة للشفاطات المدمجة التي لا تحتوي على أنابيب شفط هواء، أي أنه يمكن تثبيتها في داخل خزائن المطبخ فوق غاز الطبخ، أو تحت الخزائن مباشرة، وتمتاز هذه الشفاطات بأنها تشفط الهواء والروائح والأبخرة والدخان والحرارة الناجمة عن عملية الطبخ من داخل المطبخ وتقوم بإدخالها عبر فلاتر في عملية تنقية وتصفية وتعيد توزيعها في المطبخ.

وهنا نشير إلى أن الشفاطات المدمجة التي لا تحتوي على أنابيب تحتاج إلى تغيير الفلاتر الداخلية بشكل دوري، أما تلك التي تحتوي على أنابيب فلا تحتاج إلى فلاتر أصلاً.

الشفاطات الهرمية

وهي شفاطات هرمية الشكل، تحتوي على أنابيب تهوية، أي أنها تقوم بشفط الهواء والروائح والأبخرة والدخان والحرارة الناجمة عن عملية الطبخ وتطرحه خارج المنزل عبر أنبوب التهوية، وبذلك فهي تشبه الشفاطات المدمجة التي تحتوي على أنبوب تهوية.

ولكن ثمة شفاطات هرمية توضع على الحائط تعمل دون أنابيب تهوية، وهذه الشفاطات تشبه مثيلتها المدمجة التي لا تحتوي على أنابيب تهوية، حيث تقوم بشفط الهواء والروائح من المطبخ وتدخلها ضمن عملية تنقية عبر الفلاتر، وتعيد توزيع الهواء في داخل المطبخ.

الاختلاف الرئيس بين الشفاطات الهرمية والشفاطات المدمجة، سواء التي تحتوي على أنبوب تهوية أم لا؛ هو الشكل أولاً، الشفاطات المدمجة شكلها مسطّح أما الهرمية فواضح كيف هو شكلها من إسمها، وثانياً أن الأنبوب، في حالة الشفاطات الهرمية ذات الأنابيب، يكون مثبتاً على الحائط وواضح للعيان، ولا يكون مدمجاً في داخل خزائن المطبخ، وفي حالة عدم وجود أنبوب، فالشفاط ذاته لا يكون مثبتاً بخزائن المطبخ بأي طريقة، بل بالحائط.

هذا النموذج من الشفاطات يناسب الأشخاص الذين لا يمتلكون مساحة واسعة لوضع الشفاط.

شفاط الجزيرة

إسم هذا النموذج من الشفاطات مأخوذ كما هو عن اللغة الإنجليزية Island Hoods، والتسمية تعود في الأساس إلى طريقة تركيب ووضع هذا الشفاط في داخل المطبخ.

وكما هو الحال بالنسبة للشفاطات الأخرى، فإن شفاطات الجزيرة تتواجد بقسميها، ذات الأنابيب التي تطرح الهواء والروائح عبر أنبوب، أو تلك التي تخلو من الأنبوب وتقوم بفلترة الهواء وإعادته إلى داخل المطبخ، ولكنها ليست مثبتة على الحائط الجانبي كما في الشفاطات الهرمية، أو في داخل خزائن المطبخ كم في المدمجة، بل بشكل مباشر بسقف المطبخ، يكون أنبوب التهوية أو قاعدة الشفاط مثبتاً أو مثبتة في سقف المطبخ، وفي آخره الشفاط في وسط المطبخ.

يناسب هذا النموذج من الشفاطات الأشخاص الذين يضعون غاز الطبخ أو الطاهي أو البوتجاز في وسط المطبخ، حيث يتم تثبيت الشفاط فوق بشكل مباشر، وهنا ينصحك لبيب إذا كنت تريد اقتناء هذا النموذج من الشفاطات أن تقتيه بحجم أكبر من حجم الطاهي أو البوتجاز، وذلك ليتمكن الشفاط من تأدية مهامه على أكمل وجه.

الشفاطات الصغيرة

لا وجود لهذه الشفاطات في الأسواق العربية، ونذكرها هنا من باب العلم بالشيء فقط، وهي شفاطات صغيرة توضع بجانب غاز الطهي، وتقوم بشفط الهواء والروائح الناجمة عن عملية الطبخ إلى داخل الأرض عبر أنابيب دقيقة، ويرى الخبراء بأنها أقل فعالية من الشفاطات الأخرى، ولكنها تفيد من يتقيّدون بمساحات صغيرة في مطابخهم.

هذا فيما يتعلّق باختيار نموذج الشفاط، فماذا عن المواصفات الأخرى، أو أبرز ما عليكَ الالتفات إليه من أجل اختيار ذكي وسليم.

قبل التركيز على المواصفات، يذكّركم لبيب بأن الشفاطات التي لا تحتوي على أنابيب تهوية، أيّاً كان شكلها أو نموذجها، تحتاج إلى تغيير فلاتر بشكل دوري، فيما يراها بعض الخبراء على أنها لا تصرّف الهواء والروائح إلى خارج المطبخ، بل تقوم بإعادة تدويرها وإعادتها إلى المطبخ، وهذا ما يجعلها أقل فعالية من الشفاطات ذات الأنابيب فيما يتعلّق بإخراج الهواء والدخان والروائح إلى خارج المنزل.

على أية حال، ينصحك لبيب بالالتفات إلى أهم ميزتين، قبل الشروع في تدقيق المواصفات الأخرى.

شفط الهواء (تدفق الهواء)

يقاس معدل معالجة الهواء في الشفاطات بالقدم المكعب في الدقيقة، وهو يعطيكَ قراءة عن قوة الشفاط، سواء إذا قام الشفاط بطرح الهواء إلى خارج المنزل، أو معالجته وإعادته إلى المطبخ، وكلما ازداد معدل تدفق الهواء فإن هذا يعني فعالية أكبر في شفط الهواء وتنقيته.

يعتمد معدل تدفق الهواء في الشفاطات على أحجامها ونموذجها في المقام الأول، وبإمكانكم قراءة هذه المعلومات على كرتونة الشفاط، أو أن تسأل موظف المبيعات في المحل الذي تود شراء الشفاط منه، عن أنسب قياس بالاعتماد على حجم غاز الطبخ أو الطاهي أو البوتجاز الخاص بك.

تقاس قوة الشفاط بالقدم المكعب في الدقيقة، أو Cubic Feet per Minute، وتكتب على كرتونة الشفاط بالأحرف الكبيرة لهذا المصطلح، أي أنك ستجدها مكتوبة على الشكل التالي CFM.

بالاعتماد على حجم غاز الطبخ لديك، بإمكانك تحديد قوة الشفاط، عبر حساب بسيط، وهو أن كل 10 إنش من الطباخ أو الطاهي أو غاز الطبخ بحاجة إلى 100 قدم مكعب في الدقيقة، وبالتالي إذا كان عرض غاز الطبخ لديك 30 إنش، فأنتَ بحاجة إلى شفاط تبلغ قوته 300 قدم مكعب في الدقيقة، أما قوة الشفاط الاحترافي فهو على الأقل 900 قدم مكعب في الدقيقة.

سرعة المروحة

الأمر الآخر الذي عليكَ الالتفات إليه هو سرعة المراوح في داخل الشفاط، في معظم الشفاطات تتراوح سرعات المروحة أو المراوح بين 2 و 6 سرعات، فيما تتوافر في الأسواق شفاطات أخرى تضبط من تلقاء نفسها سرعة المراوح دون الحاجة لضبطها يدوياً بالاعتماد على كمية الهواء والدخان الناجم عم عملية الطهي.

الكثير من المستهلكين يفضلون شفاطات بسرعتين، سرعة متدنية Low وسرعة عالية High، وهذا الاختيار لا بد أن يعود للمستخدم أو المستهلك، بناءً على استهلاكك أو طبيعة استخدامك لغاز الطبخ أو البوتجاز أو الطاهي.

الخاتمة، من أجل اختيار لبيب

عقب تحديد النموذج المناسب بالنسبة لك، ومن ثم معدّل تدفق الهواء وسرعات المراوح، لا بد لنا من الإشارة إلى أنك تستطيع فحص بعض المواصفات الأخرى، كمقاومة الصدأ، علماً بأن هذه الميزة أصبحت ترافق كافة الشفاطات تقريباً، والإضاءة والضجيج مثلاً، احتواء الشفاط على مجموعة أضوية مركزة.

وبصفتنا نتحدث عن أسواق تمتلئ بالكثير من الشفاطات، فإن اتباع أسلوب علمي للاختيار سيوفر عليك الكثير، وأهم ما في هذا الاختيار هو اختيار النموذج، من المهم أيضاً أن تقرأ كافة التعليمات على الكرتونة الخارجية للشفاط، وأن تحصل على قياسات دقيقة قبل الذهاب إلى المتجر، ذلك بأن معدل عرض الشفاطات من 80 إلى 90 سنتيمتراً، في حين أن ارتفاعاتها وأطوالها تختلف من شفاط إلى آخر.

قم بقياس عرض الطبّاخ أو الطاهي أو البوتجاز، وضع هامشاً 3 إلى 6 إنش من الجهتين اليمنى واليسرى، وبالتالي يكون عرض الشفاط المناسب لك هو عرض غاز الطهي بالإضافة إلى 6 إنشات على الأقل، موزّعة 3 إنشات على كل جهة.

إذا كنت تبحث عن شفاطات لمطبخك، أو أي أجهزة أخرى تلزم المطبخ، أو حتى أجهزة كهربائية وإلكترونية وهواتف ذكية وأجهزة تابلت، فإن لبيب هو بوابتك إلى ذلك، كل ما عليكَ القيام به هو كتابة إسم الجهاز أو المنتج الذي تبحث عنه، وستظهر لكَ قائمة بالمحلات التي تبيع المنتج أو الجهاز الذي تبحث عنه.

قبل ما تشتري... خليك لبيب!