مع توسّع مدى الابتكارات في عالم التكنولوجيا، بات من الطبيعي أن تسمع بأن ثمّة جهاز يساعد الإنسان على القيام بواجباته اليومية، وعلى الرغم من أننا سمعنا بمثل هذا الاختراع من قبل، كتشغيل الستائر والبرادي عبر كبسة من جهاز تحكّم عن بعد أو لا سلكي، إلّا أن الجهاز الذي جاءكم به لبيب اليوم؛ يتجاوز فكرة استخدام جهاز التحكّم عن بعد أو الريموت كونترول، إلى استخدام الأوامر الصوتية.

التكنولوجيا التي جاءت بها شركة جوجل الأمريكية إلى الأسواق مؤخراً بإسم "مساعد جوجل" أو "Google Assistant" تشبه إلى حد كبير خدمة مساعدة أبل أو سيري (Siri)، وهذا ما يمكن اعتباره تكنولوجيا المساعدة عبر الأوامر الصوتية، أو لنقل المساعد الشخصي الذكي، والخاص بالهواتف الذكية بشكل رئيس، أو الذي يتم تشغيله عبر الهواتف الذكية.

هذه التكنولوجيا، أو المساعد الشخصي الذكي، أو Google Assistant، هي التكنولوجيا التي قامت شركة جوجل باستخدامها في جهاز جوجل هوم أو Google Home، وهو مساعد منزلي ذكي يعمل بتقنية Google Assistant، أو لنكن أكثر دقة بالأوامر الصوتية.

ما هو جهاز جوجل هوم إذاً؟

نستطيع القول بأن جهاز جوجل هوم هو جهاز يتم وصله بالشبكة العنكبوتية أو شبكة الإنترنت، ويستقبل الأوامر الصوتية، ويقوم بتنفيذها، مما يمكّن المستخدم من تشغيل الموسيقى مثلاً أو مقاطع يوتيوب لتسمع صوتها بمجرد توجيه أمر صوتي للجهاز، كما من الممكن أيضاً أن تسأل الجهاز سؤالاً ليقوم بالبحث عن الإجابة ضمن الشبكة العنكبوتية أو شبكة الإنترنت ويقوم بالإجابة عليها.

ويحتوي جهاز جوجل هوم على سمّاعات خارجية تمكّن المستخدم من الاستماع للموسيقى وتشغيل الراديو عبر الشبكة العنكبوتية أو الإنترنت، والاستماع لإجابات الأسئلة التي يتم طرحها على محرّك البحث جوجل، وغيرها.

وبإمكان المستخدم أن يسأل جهاز جوجل هوم عن أي أمر، كأن يسأل عن حالة الطقس، حالة الطرق والمرور، الاقتصاد والأسهم، الأخبار السياسية والاقتصادية والرياضية، وغيرها الكثير من الأسئلة التي يقوم الجهاز بالبحث على الإنترنت لإجابات لها، ويقوم من بعدها بقراءة تلك الإجابات للمستخدم عبر مكبرات الصوت.

ومن جهة أخرى، فمن الممكن تزويد جهاز جوجل هوم ببعض المعلومات الشخصية، وذلك من أجل أن يساعدك الجهاز في الاهتمام ببعض الأمور الأخرى، فعلى سبيل المثال، تذكيرك بجدولك اليومي الموجود على التقويم الشخصي، أو تذكيرك بمواعيد حجوزات السفر الخاصة بك، وحتى ضبط منبّه الساعة.

أحد الأمثلة التي طرحتها شركة جوجل لتوضيح إحدى المهمات التي يؤديها جهاز جوجل هوم؛ هو المثال التالي:

المستخدم: حسناً جوجل، أخبرني عن يومي (Okay Google, tell me about my day).

جوجل هوم: صباح الخير، الساعة الآن 7:21 صباحاً، درجة الحرارة في مدينة سان فرانسيسكو 95 درجة فهرنهايت والجو مشمس، قد تكون بحاجة إلى وضع كريم واقي للشمس، لا تنسى مواعيدك اليوم، لديك اجتماع في تمام الساعة 9:30 صباحاً، اقضي يوماً ممتعاً وجميلاً.

وعلى صعيد آخر، فمن الممكن إدارة وتشغيل أجهزتك الذكية في المنزل عبر جهاز جوجل هوم، عبر الأوامر الصوتية، أو حتى التحكّم فيها، كأن تقوم بتشغل الإنارة في المنزل، أو التحكّم بدرجة حرارة مكيّف الهواء عبر رفعها أو تخفيضها، ولكن بشرط أن تكون الأجهزة التي يتم ربطها على جهاز جوجل هوم أجهزة ذكية أو تتوافق مع العمل عبر أجهزة التحكّم الذكية، أي وبشكل عام سيتمكّن المستخدم من إدارة كافة الأجهزة التي تعمل "أونلاين" عبر جهاز جوجل هوم.

ولا بد لنا من الإشارة إلى أن أجهزة جوجل هوم تتوافر بعدّة ألوان لتناسب جميع الأذواق، ولتناسب الديكور أيّاً كانت الغرفة التي تريد وضع الجهاز فيها ضمن منزلك.

أما المعلومات التقنية لجهاز جوجل هوم، فبشكل رئيس، قامت شركة جوجل ببناء التصميم التقني لجهاز جوجل هوم بالاعتماد على المصفوفات والخوارزميات أو الـ Algorithms المختصة في التعامل مع الأصوات أو الأوامر الصوتية، وبالإضافة إلى ذلك فقد زوّدت الشركة جهازها الجديد بثلاث مكبّرات صوت للرد على الأسئلة أو إعطاء المخرجات.

أما التقاط الصوت فيتم عن طريق مايكروفونين صغيرين مثبّتين في الجهاز، في حين أن شحن الجهاز يتم عن طريق الـ USB أو شاحن كهربائي يحصل عليه المستخدم في كرتونة الجهاز.

الخلاصة

يتجه عالم التكنولوجيا في أيامنا هذه إلى الاهتمام أكثر بإنترنت الأشياء، أو Internet of Things، وهو ما يتيح للمستخدم التواصل بشكل أكبر مع الأجهزة لتأدية المهمات اليومية، أو لنقل الاعتماد على الأجهزة في تأدية المهمات، وقد يبدو من المهم هنا أن ينصحكم لبيب بأن لا يجعلكم هذا الأمر أن تنسوا التفاعل فيما بينكم، أو يصبح اعتمادكم على الأشياء أكبر من اعتمادكم على أنفسكم!

على أية حال ليس جهاز جوجل هوم هو الوحيد في الأسواق الذي يؤدي هذه المهمات، أو أنه يعمل كجهاز مساعد منزلي ذكي، هنالك أجهزة إيكو الذي تنتجه وتصنعه شركة أمازون، وهنالك أيضاً جهاز دينغ دونغ الصيني.

وهنا قد يبدو من اللازم الإشارة إلى أن شريحة واسعة من الخبراء والتقنيين ترى بأن شركة جوجل تسعى عبر تصنيع وإنتاج جهاز جوجل هوم لنيل حصة سوقية أوسع من سوق التكنولوجيا، أو لمنافسة شركة أمازون، الشركة التي تصنّج جهاز إيكو، والذي سنتحدّث عنه بشيء من التفصيل في مقالات قادمة.

بشكل عام، ولإعادة التعريف بالجهاز بشكل بسيط، فإن جهاز جوجل هوم هو جهاز ذكي يعمل عمل المساعد المنزلي، ومن الممكن التحكّم بأجهزة المنزل عبره، كما من الممكن أن يقوم الجهاز بمساعدك لمعرفة جدولك اليومي وحالة الطقس، والعديد من الأمور الأخرى التي شرحها لكم لبيب بالتفصيل في هذه المقالة، مع الإشارة إلى أن جهاز جوجل هوم يندرج بشكل دقيق تحت قائمة أجهزة الذكاء الاصطناعي.

ويبلغ سعر جهاز جوجل هوم 130 دولار أمريكي تقريباً، ومن غير المعروف متى سيتواجد هذا الجهاز في الأسواق العربية بشكل رسمي.

عالم التكنولوجيا لا يقف عند حد معيّن، والابتكارات تتواصل فيه يومياً، وموقع لبيب دوت كوم، كما عوّدكم دائماً سيبقى بوابتكم لمعرفة كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا، وسيبقى مرشدكم الأول لاختيار واقتناء ما يناسبكم من منتجات، بعملية شراء ذكية وحكيمة.

وكما عوّدكم موقع لبيب، وكما وعدكم بإطلاعكم على كل ما هو جديد، ها هو اليوم يعطيكم عبر هذه المقالة كافة المعلومات التي تحتاجها للتعرف على جهاز جوجل هوم، لذلك؛ لا تنسوا أن تبقوا على اتصال وتواصل دائماً مع موقع لبيب لمعرفة كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا، الإلكترونيات، الهواتف الذكية، أجهزة التابلت والكمبيوتر، وللقيام بعمليات شراء ذكية وحكيمة وناجحة!

لا تنسى زيارة موقع لبيب على الدوام، لتكون لبيباً قبل اتخاذ قرار الشراء.

قبل ما تشتري كون لبيب.