تعتبر كروت الشاشة أحد أهم قطع الكمبيوتر بالنسبة لهواة وعشّاق ألعاب الفيديو، إن لم تكن أهمها على الإطلاق. ولا يقتصر الأمر على هواة وعشاق ألعاب الفيديو، بل يتعدى ذلك إلى مصممي الجرافيك أو حتى المعماريين ومصممي الديكور الداخلي.

ولا بد لنا من الإشارة إلى أن كروت الشاشة هي إحدى أهم قطع الكمبيوترات أو الحواسب التي تتحكّم فيما يراه المستخدم على الشاشة، أو لنقل دقة وضوحها وتباين ألوانها، وهنا نشير إلى أن امتلاك شاشة جيّدة لجهاز الكمبيوتر الخاص بك وحده لا يكفي، حتى وإن كانت الشاشة كبيرة، ذلك بأنك ستحتاج أيضاً لكرت شاشة لتحصل على النتائج المرجوّة فيما يتعلق بوضوح وتباين الشاشة.

بالطبع فإن كافة أجهزة الكمبيوتر تحتوي على كرت شاشة مدمج من ضمن القطع الداخلية، وفي بعض الأحيان؛ فإن هذه الكروت تكون مناسبة لبعض الأشخاص والمستخدمين، وبهذا فإننا سنعتمد معياراً للمقارنة في هذه المقالة للتعريف بكروت الشاشة الجيدة والمتوسطة ودون المتوسطة، وهذا المعيار سيكون هواة وعشّاق ألعاب الفيديو، ذلك بأنهم الأكثر حاجة لوجودها من ضمن الحاسوب أو الكمبيوتر، وهم الأكثر قدرة على تقييم كروت الشاشة.

نشير قبل ذلك إلى أن كل جهاز كمبيوتر أو حاسوب له خصائص تختلف عن الآخر، وبالتالي لا بد لنا من الإشارة هنا إلى أن هذا الأمر يؤثر على موضوع كروت الشاشة أيضاً، بمعنى لن يكون بمقدورك تركيب أي كرت شاشة على أي كمبيوتر أو حاسوب، ذلك بأن لكل كرت شاشة متطلبات من ذاكرة الوصول العشوائية أو الـ RAM للجهاز، ومتطلبات فيما يتعلّق بنظام التشغيل... إلخ.

وبالتالي، فإن الخطوة الأولى فيما يتعلّق باختيار كرت شاشة هو أن تدرك مواصفات حاسوبك أو جمهاز الكمبيوتر الخاص بك، وأن تتأكد بأن كرت الشاشة الذي ترغب باقتنائه يتوافق وحاسوبك أو كمبيوترك.

تصنّف كروت الشاشة بشكل عام ضمن أربع قوائم رئيسة، وذلك بالاعتماد على ما تناولناه في الأسطر القليلة الماضية؛ احترافية لاعب الفيديو.

اللاعبون المحترفون

عادة ما يمارس اللاعبون المحترفون الألعاب عالية الجودة، أو لنقل الألعاب التي تظهر على الشاشة بتقنيات الـ HD، وهذه الألعاب عادة ما تكون بحاجة إلى كروت شاشة عالية الجودة والوضوح.

يحتاج هذا النوع من اللاعبين إلى كروت أو بطاقات شاشة متقدمة جداً، وهي ما تسمى باللغة الإنجليزية Enthusiast Graphics Cards، مع الإشارة إلى أن هذه الكروت تستهلك مساحة كبيرة من سعة الذاكرة العشوائية أو الـ RAM الخاصة بجهاز الكمبيوتر، وهي في العادة تكون أكثر من 2 جيجا بايت، وبالتالي من المطلوب أن تكون سعة ذاكرة الوصول العشوائية في جهازك كبيرة لاستيعاب هذا الكرت.

وتمتاز هذه الكروت بسرعة معالجتها للصور الجرافيكية التي تظهر على شاشة الكمبيوتر، كما أنها تحتوي على عدة مخارج بعدّة أشكال، وهي الأعلى من حيث السعر ما بين جميع فئات كروت الشاشة الأخرى.

اللاعبون المتوسطون

ينتمي أغلب مستخدمي الكمبيوتر ممن يحبون ممارسة ألعاب الفيديو بشكل عادي أو مقبول إلى هذه الفئة، فئة اللاعبين المتوسطين، ومن يندرج تحت هذه الفئة يكون في بعض الأحيان بحاجة إلى تقنيات عالية الوضوح، ولكن ليس بشكل دوري، وهنا قد نضيف إلى هذه الفئة أيضاً المعماريون ومهندسو التصميم الداخلي ومصممو الجرافيك.

هذه الفئة من كروت الشاشة تدعى Performance Graphics Cards،  وهذه الكروت تستهلك 1 جيجا بايت على الأقل من مساحة ذاكرة الوصول العشوائية أو الـ RAM، دون إغفال أن العمليات الأخرى التي يقوم بها الحاسوب تحتاج إلى مساحة من ذاكرة الوصول العشوائية أيضاً.

تنتمي هذه الكروت أيضاً إلى فئة الكروت التي تعالج الصور الجرافيكية بشكل سريع، وهي تحتوي على عدة مخارج، بأشكال مختلفة، وهي أقل ثمناً من فئة كروت اللاعبين المحترفين.

اللاعبون العاديون

هذه الفئة من كروت الشاشة تناسب من يمارس ألعاب الفيديو التي تحتوي على تصاميم جرافيكية أقل نسبياً من الألعاب عالية الوضوح والألعاب التي تليها على سلّم ألعاب الفيديو، بمعنى آخر؛ الألعاب العادية، كما أن هذه الفئة من كروت الشاشة تناسب من يقومون بتعديل الصور ومقاطع الفيديو على الحاسوب أو الكمبيوتر.

تدعى هذه الكروت باللغة الإنجليزية Mainstream Graphics Cards، وهي تتواجد في معظم الحواسيب وأجهزة الكمبيوتر الحديثة عند شرائها، وهي تستهلك أيضاً 1 جيجا بايت من ذاكرة الوصول العشوائية أو الـ RAM، وتمتاز بأن سرعة معالجتها للصور الجرافيكية متوسطة أو معتدلة، وهي أيضاً تحتوي على عدة مخارج بعدّة أشكال.

تمتاز هذه الفئة من كروت الشاشة بأسعار معتدلة، هذا إن لم تكن مدمجة أصلاً في جهاز الكمبيوتر الخاص بك إذا كان حديثاً.

المستخدمون العاديون

بشكل عام، ينتمي أغلب مستخدمي أجهزة الكمبيوتر أو الحواسيب إلى هذه الفئة، وهم من يستخدمون أجهزة الكمبيوتر في قطاع الأعمال أو للدراسة أو تصفّح الإنترنت واستخدام تطبيقات Office... إلخ.

لا تحتاج هذه الفئة من المستخدمين إلى كرت شاشة، وقد لا يحتاج إلى كمبيوتر أو حاسوب، فالمهمات التي يؤديها ليست بحاجة لأكثر من كمبيوتر أو حاسوب محمول (لابتوب)، وإذا احتاجت لكرت شاشة، فهي بحاجة إلى كرت شاشة ينتمي إلى فئة كروت الشاشة التي تدعى باللغة الإنجليزية Entry Level Graphics Cards.

كروت الشاشة هذه هي كروت شاشة بسيطة، وهي تستهلك أقل من 1 جيجا بايت من ذاكرة الوصول العشوائية أو الـ RAM، كما أن سرعة معالجتها للصور الجرافيكية متدنية، والهدف الرئيس لهذه الفئة من كروت الشاشة يتلخص في أنها تعمل على تحديث وتطوير وتنويع مخارج الحاسوب أو الكمبيوتر، لتشغيل شاشة إضافية على سبيل المثال، وبشكل عام فإن أسعار هذه الكروت متدنية وفي متناول الجميع.

بمجرّد أن تحدد الفئة التي تنتمي إليها كمستخدم للحاسوب أو الكمبيوتر، سيكون من السهل عليك أن تحدد فئة كروت الشاشة التي أنتَ بحاجة إليها، وهذا ما سيسهل عليكَ مهمة اقتناء كرت شاشة لجهازك، ولكن ما هي الأمور التي على الراغب باقتناء كرت شاشة الالتفات إليها وفحصها في جهاز الكمبيوتر الخاص به بعيداً عن تلك الفئات التي تعتمد على ممارسة ألعاب الفيديو.

الأمور الواجب فحصها عند توفر الرغبة باقتناء كرت شاشة

من المهم عقب تحديد فئة كرت الشاشة الذي ترغب باقتنائه، أن تلتفت إلى إمكانية دمجه مع جهاز الحاسوب الخاص بك، مع مراعاة بعض الحقائق، وعلى رأسها أن كروت الشاشة البسيطة رخيصة الثمن قد تناسب العاملين في قطاع الأعمال والأعمال المكتبية.

أما من يرغب بممارسة ألعاب الفيديو والبرامج التي تعمل بالتقنيات ثلاثية الأبعاد، أو 3D، وحتى من يرغب بمشاهدة الأفلام، فهم بحاجة إلى كروت شاشة تنتمي للفئات المتوسطة والعليا.

من أهم الأمور الواجب عليك الالتفات إليها عقب تحديد فئة كروت الشاشة الأنسب:

نوعية مخرج كرت الشاشة

من المهم جداً أن تتأكد من ملاءمة كرت الشاشة الذي ترغب باقتنائه مع الكمبيوتر الخاص بك، أو لنكن أكثر دقة أن تتأكد من إمكانية تركيب كرت الشاشة على اللوحة الأم أو الـ Motherboard الخاصة بحاسوبك.

بشكل عام هنالك 3 نوعيات لفتحات اللوحة الأم التي تستقبل كروت الشاشة، وهي PCI Express، AGP، و PCI.

سرعة ساعة كرت الشاشة

وهي ما يعرف باللغة الإنجليزية بـ Clock Speed، مع الإشارة إلى أن سرعة ساعة كرت الشاشة -أو التردد لنكن أكثر دقة- تعطي قراءة أو تحسب قوة معالج كرت الشاشة، وهنا قد يقتضي التنويه إلى أن السرعة العالية لساعة كرت الشاشة لا تعني سرعة في معالجة الرسومات والصور الجرافيكية على الشاشة.

كروت الشاشة التي لها سرعات ساعة تتراوح بين 240 و 300 ميجا هيرتز تعتبر من الفئات المتدنية لكروت الشاشة، أما تلك التي لها سرعات تتراوح بين 300 و 500 جيجا هيرتز تنتمي إلى الفئات المتوسطة، في حين أن أي كرت شاشة تبلغ سرعة ساعته فوق 500 جيجا هيرتز فإنه يعتبر من كروت الشاشة التي تنتمي إلى الفئات العليا.

حجم الذاكرة

إن حجم كرت الشاشة يعتبر من الأمور المهمة كذلك، وهو ما يوضّح قابلية كرت الشاشة لدعم ومعالجة وتنفيذ العمليات دون استخدام ذاكرة الكمبيوتر أو الحاسوب -ذاكرة الوصول العشوائية-، وهنا نشير إلى أنه وكلّما كان حجم ذاكرة كرت الشاشة أكبر، كلّما كان أسرع في تأدية مهامه.

كروت الشاشة العادية تمتلك أحجام ذاكرة تبلغ 128 ميجا بايت فما دون، أما كروت الشاشة المتوسطة فتتراوح أحجام ذاكرتها بين 128 و 256 ميجا بايت، في حين أن كروت الشاشة التي تبلغ أحجام ذاكرتها 256 ميجا بايت إلى 1 جيجا بايت فما فوق، فهي كروت الشاشة التي تنتمي إلى الفئات العليا.

الخلاصة

في الختام، لا بد للمستخدم أن يسأل نفسه ما إذا كان فعلاً بحاجة إلى كرت شاشة، وإذا كانت الإجابة بنعم، عليه أن يحدد أولاً الفئة التي ينتمي إليها كرت الشاشة الذي يرغب باقتنائه بناءً على المهمات التي يريده من أجلها.

عقب ذلك، من المهم أن يلتفت إلى 3 أمور رئيسية، شكل منفذ الكرت والحاضنة في اللوحة الأم، ومن ثم سرعة الساعة وحجم الذاكرة، وهي أمور تساعد في تحديد الفئة التي ينتمي إليها كرت الشاشة، ما بين الفئات المتدنية، الوسطى، والعليا.

لبيب دوت كوم، وكما جرت العادة، يرشدكم نحو الخطوات العلمية لاقتناء أجهزتكم الكهربائية والإلكترونية، وهذه المرة مع كروت الشاشة.