أيّاً كانت التسمية، جلّاية صحون، جلّاية أطباق، غسّالة صحون، غسّالة أطباق، ومهما اختلفت أنواع وأحجام تلك الجلّايات، إلّا أن المؤكد أنها وفّرت على ربة المنزل الكثير من الوقت والجهد بالنسبة لجلي الأطباق، موقع لبيب دوت كوم وضمن هذه المقالة سيعّرفكم بأنواع جلّايات الصحون المختلفة، وأهم الأمور الواجب اتباعها عند اختيار جلّاية الصحون لمنزلك.

في ظل وجود الكثير من الماركات والنوعيات الخاصة بجلّايات الصحون في الأسواق، بات اختيار جلّاية الصحون الأنسب لبيتك أمرٌ فيه الكثير من الصعوبة، ولكننا في موقع لبيب دوت كوم سنسهّل عليك هذه المهمّة، ذلك بأننا سنعرّفك بأنواع ونماذج جلّايات الصحون المختلفة، ومن ثم سنسرد لك بعض النصائح السريعة الواجب مراعاتها عند الذهاب لشراء جلّاية الصحون لبيتك.

صحيح أن جلّاية الصحون دخلت عالم الأجهزة الكهربائية المنزلية في وقت مبكّر من القرن العشرين، إلّا أنها اكتسبت شعبية كبيرة في أوروبا وأمريكا في أواخر العام 1970، مما دفع الشركات المختلفة إلى التنافس من أجل المزيد من الابتكارات الفريدة في جلّايات الصحون، مما يجذب المشتري، فشهدنا تطوّر جلّايات الصحون من الجلّاية التقليدية إلى تلك التي تنزلق رفوفها بمجرد فتح الباب، وتلك التي تنظّف الصحون بتقنية البخار، إلخ من المواصفات والابتكارات.

في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، بات امتلاك جلّاية صحون من أساسيات المنزل، وبالأخص للعائلات الكبيرة أو المنازل الكبيرة، إلّا أن شريحة واسعة من الناس تتجنّب شراءها بسبب ارتفاع أسعارها، وظنّهم بأنها تصرف الكثير من المياه والكهرباء.

لا يمكننا بحال من الأحوال أن نعتبر هذا كلاماً دقيقاً، ذلك بأن أسعار بعض الجلّايات يبلغ 200 دولار أمريكي (أي ما يعادل 140 دينار أردني)، كما أن الغالبية العظمى لجلّايات الصحون المتوافرة في الأسواق حالياً تستهلك كمية مياه أقل بكثير من التي تستخدمها ربة المنزل لجلي الصحون، وذلك بحسب الكثير من الدراسات الصادرة حديثاً عن أكبر معاهد الدراسات والأبحاث في العالم.

أما فيما يتعلّق باستهلاك الكهرباء، فجلّاية الصحون كغيرها من الأجهزة الكهربائية، أصبحت في نسخها الحديثة تستهلك كمّاً أقل من الكهرباء، ذلك بأن خبراء الشركات يعكفون ليلاً نهاراً على ابتكار المزيد من التقنيات لجعل الآلات والأجهزة الكهربائية أقل استهلاكاً للكهرباء.

وبذلك، فإن موضوع اقتناء جلّاية الصحون لم يعد مخيفاً، سوى من حيث المساحة، حيث ينظر الكثيرون إلى جلّاية الصحون على أنها جهاز ضخم يحتاج إلى مساحة واسعة من المطبخ، وهذا ليس صحيحاً؛ ذلك بأن لجلّايات الصحون أحجام وأبعاد مختلفة، من الجلّايات الصغيرة التي توضع فوق منضدة المطبخ، وصولاً إلى تلك التي تحتاج إلى مكان خاص شأنها شأن خزائن المطبخ ذاتها.

في البداية؛ وقبل أن يعرّفكم لبيب دوت كوم على أبرز أنواع ونماذج الجلّايات، سنقوم بتناول أهم المميزات التي عليكَ الالتفات إليها قبل الذهاب إلى المتجر، وتحديداً سعة الجلّاية وأبعادها وبرامج الغسيل، فيما سيتناول القسم الأخير من المقالة نصائح لبيب السريعة والأمور الواجب عليكَ مراعاتها قبل التوجّه إلى السوق مباشرة لشراء جلّاية الصحون الأنسب لمنزلك.

سعة الجلّاية

قبل تحديد النموذج الذي تود اقتناءه من الخيارات المتعددة الموجودة في السوق، عليكَ تحديد سعة الجلّاية التي تناسبك أولاً.

تقاس سعة جلّايات الصحون بعدد الصحون والأكواب والملاعق وأواني المطبخ الذي تغسله الجلّاية في كل عملية غسيل منفردة، وهو ما يستدل عليه بـ "طقم من الصحون"، وكل طقم من الصحون يحتوي على أدوات شخص بالغ واحد، من طبق كبير وصحن صغير وكوب أو كاسة وملاعق.

وتتراوح سعات الجلّايات ما بين 4 أطقم من الصحون للجلّايات الصغيرة، وصولاً إلى 15 طقماً، وبذلك فإن سعة الجلّاية المناسبة لك تقاس بعدد أفراد الأسرة، أي أن عليكَ اختيار الجلّاية التي تخدم عدد أفراد أسرتك زائد واحد، ولكن مع التركيز على فكرة أن الجلّايات الصغيرة (Countertop Dishwashers) لا تستقبل أواني الطبخ والمقالي، وهي مناسبة لطلاب الجامعات، أو الأفراد الذين يعيشون لوحدهم.

أما الجلّايات الأخرى، والتي تتواجد على نطاق واسع في كافة الأسواق العالمية، فتبدأ سعاتها من 12 أطقم، وصولاً إلى 15 طقماً.

وإذا ما قلنا بأن سعة إحدى الجلّايات تبلغ 12 طقماً، فهذا يعني أنها تتسع لحوالي 120 قطعة، من صحون وأكواب وقطعاً أخرى، أما جلّايات الـ 15 طقماً فتتسع لحوالي 150 قطعة، أي أن كل طقم يساوي عشرة قطع.

بعيداً عن الجلّايات الصغيرة، فإن الجلّايات تتواجد في الأسواق بنموذجين (من حيث الأبعاد)، الأول تبلغ أبعاده 85x60x60 سنتيمتراً، وهو ما يتوافر بسعات مختلفة، من 12 طقم إلى 15 طقماً، والثاني 45x60x85 سنتيمتراً، وهو ما يتسع لحوالي 90 إلى 100 قطعة، أي لثمانية حتى عشرة أطقم، مع الإشارة إلى أن هذا النموذج الأخير محدود الانتشار في الأسواق ويبحث عنه بشكل عام من لدية مشكلة مساحة بالمطبخ.

الجلّايات الصغيرة، والتي توضع فوق منضدة المجلي، تتراوح سعاتها ما بين 4 و 6 أطقم، أي أنها تخدم 40 إلى 60 قطعة.

بعد تحديد سعة الجلّاية وقبل الدخول لبرامج الغسيل الذي تحتاجه، سنقوم بتعريفك الآن على أبرز أنواع الجلّايات بصرف النظر عن الماركات والنوعيات المتعددة، من الأمريكي إلى الياباني والكوري الجنوبي، مروراً بالأوروبي، فإن لجلّايات الصحون أنواع أو نماذج محددة، وكل من تلك النماذج يتوافر بأحجام وسعات ومميزات مختلفة، أما الآن؛ فسنستعرض معاً أنواع جلّايات الصحون المختلفة، والميزة العامة لكل منها.

قم بفحص ما هو نوع الجلاية الأنسب لمطبخك ما بين الأنواع التالية:

جلّايات الصحون المنفصلة والمدمجة

جلاية مدمجة

وهي جلّايات صحون كبيرة، وفي داخلها رفين لوضع الجلي من صحون وأكواب وملاعق، ومن الممكن وضعها في المطبخ دون أن تكون بداخل خزائن المطبخ، إلّا أن هذا لا ينفي ضرورة أن توضع إلى جانب الأنابيب الخاصة بالجلّاية.

هذا النوع من الجلّايات له باب واحد يفتح من الأعلى إلى الأسفل، وفي معظم ماركات هذه الجلّايات تحتوي الجلّاية على رفين (درجين في الداخل)، مع الإشارة إلى أن الرف السفلي في الغالب مخصص للصحون الأكبر حجماً والطناجر، أما الرف العلوي مخصص للصحون الأصغر حجماً، وفيه أماكن مخصصة للملاعق والأكواب.

الاختلافات في هذا النوع من الجلّايات يكمن في سعتها الداخلية، مع الإشارة إلى أن معظم الجلّايات الموجودة في الأسواق الأردنية تتسع إمّا لـ 12 أو 13 طقماً من الصحون، كما أن معظمها إما أن يمتلك ثلاثة برامج لغسيل الأطباق، أو ستة برامج، ومنها ما يمتلك مرشين داخليين للماء، أو ثلاثة مرشات، وهذه الصفات هي ما يصنع فوارق الأسعار بين جلّايات هذا النوع.

عندما نقول إن الجلّاية تتسع لـ 12 طقماً من الصحون، فهذا يعني أنها تتسع لأدوات 12 فرداً، بما فيها الصحن أو الطبق والكوب والملعقة، إلخ.

الأبعاد الأكثر انتشاراً لهذا النوع من جلّايات الصحون تبلغ 60 عادةً سنتيمتراً لكل من الطول والعرض، فيما يبلغ العمق 85 سنتيمتراً في حال كان الباب مغلقاً، أما في حال فتح الباب، فإن العمق يصبح 124.5 سنتيمتراً، ولكن وعلى الرغم من هذا فمن الضروري الانتباه إلى أبعاد الجلّاية عند شرائها، وقياس الطول والعمق، والتأكد من أن المساحة المخصصة للجلّاية في مطبخ منزلك، سواءٌ وضعت الجلاية خارج الخزائن أو داخلها.

بالإضافة للحجم الأكثر انتشاراً هنالك جلّايات ذات عرض اقل وهي بقياس 45x60x85 سنتيمتراً.

بعض جلّايات الصحون المنفصلة والمدمجة تكون فيها لوحة التحكم ظاهرة، وبعضها الآخر تكون فيها لوحة التحكم مخفية في الداخل، كما أن معظمها يتوافر في الأسواق بلونفضي أو ستانلس ستيل أوأبيض، وفي بعض الماركات يكون لون الجلّاية أسود.

جلاية قليلة العرض

ومن ناحية أخرى فإن بعض هذه الجلّايات تكون مصنّعة من معدن ستانلس ستيل من الداخل، وبعضها الآخر بلاستيكي، الأولى لها فعالية أكبر في تنشيف الجلي بعد غسيله.

برامج الغسيل في العادة تكون: البرنامج العادي، برنامج الغسيل الذكي، برنامج غسيل أواني القلي والطبخ، برنامج الشطف السريع، وبرنامج الغسيل لساعة واحدة.

القسمين الرئيسين لهذا النوع؛ الجلايات المنفصلة (Portable Dishwashers) والجلّايات المدمجة (Built-in Dishwashers).

الفوارق بينهما تتلخص في مكان وضع الجلّاية وطريقة توصيل المياه بها، الجلّايات المنفصلة لا يشترط أن تكون بجانب أنابيب الحائط، كما أنه من الممكن وضعها في أي مكان قريب من حنفية الجلي، أما المدمجة فمن الضروري وضعها بجانب الحائط وربطها بالأنابيب المخصصة، وهي جلّايات توضع في العادة في داخل خزائن المطبخ.

هذا الجلّايات مناسبة للعائلات الكبيرة والمتوسطة، وتستهلك الجلّايات الحديثة من هذا النوع كمّاً أقل من الماء والكهرباء، مع الإشارة إلى أن الجلّاية المنفصلة تتمتع بسهولة نقلها إذا ما قمت بتغيير المنزل، أما المدمجة فمن الصعب نقلها، لذلك إذا كنت تسكن في بيت مستأجر، فمن المفضّل اقتناء جلّاية منفصلة، أما إذا كنت تسكن في بيت تملكه فباستطاعتك الحصول على جلّاية مدمجة.

جلّايات الصحون ذات الأدراج

جلاية صحون ذات الأدراج

يعرف هذا النوع من الجلّايات باللغة الإنجليزية بـ (Drawer Dishwashers)، وهو ينتمي إلى عائلة الجلّايات المدمجة، أي تلك التي تكون ضمن خزائن المطبخ، إذا أن هذا النوع لا يوجد بشكل منفصل، وفي غالبية ماركاته يكون موجوداً بدرجين، ولكن وضمن بعض النوعيات يتواجد بدرج واحد.

وبكلمات أخرى، فإن هذا النوع يستبدل الباب بالأدراج، وهو غير منتشر بشكل كبير في الوطن العربي.

هذا النوع من الجلّايات يؤدي مهمة الجلّايات المنفصلة المدمجة، وحتى من حيث الميّزات، إلّا أن ما يختلف فيه هو استبدال الباب بالأدراج، وفي الكثير من الأحيان يكون مرغوباً لدى كبار السن، حيث أن سحب الدرج يكون أسهل من فتح الباب من أعلى إلى أسفل، كما أن بعض العائلات ترى فيه أماناً أكثر، وبالأخص العائلات التي لديها أطفال صغار.

وكما في كافة الجلّايات المدمجة، ينظر الكثيرون إلى هذه الجلّايات على أنها توفّر المساحة في المطبخ، ذلك بأنها تكون في داخل خزائن المطبخ، كما أنها أنيقة ولا تؤذي التصميم الداخلي للمطبخ، إذا أنها تكون مخفيّة في أغلب الأحيان.

جلّايات الصحون الصغيرة

جلّاية صحون صغيرة

يتواجد هذا النوع من جلّايات الصحون ضمن نطاق ضيّق جداً، ويتميّز بصغر حجمه، إذ من الممكن وضعه على المنضدة المجاورة للمجلى، وهو مناسب لطلاب الجامعات، ومن يعيش لوحده في بيت صغير أو استديو.

يسمى هذا النوع من الجلّايات باللغة الإنجليزية (Countertop Dishwashers)، ومن غير الممكن أن يتوافر هذا النوع بطراز مدمج، إذ يتوافر فقط من الطراز المنفصل.

يحتوي هذا النوع على باب صغير، يفتح من الأعلى إلى الأسفل أيضاً، ولكنه من الداخل يحتوي على رف واحد فقط.

من الممكن توصيل هذا النوع من الجلّايات بسهولة مع الحنفية، كما من الممكن وضع أنبوب تصريف المياه في الجلي، وبالتالي ليس عليك القلق كثيراً من حيث الخط الذي يرفد الجلّاية بالماء، أو حتى ذلك الذي يصرّف المياه التي استهلكت في الجلّاية لتنظيف الصحون.

وعند الانتهاء من عملية الجلي، سيكون من السهل عليك فك الأنبوب من الحنفية، هذا ليس من الأمور التي عليكَ أن تقلق بشأنها إذا قررت أنك بحاجة إلى هذا النوع من الجلّايات.

برامج الغسيل

تتوافر جلّايات الصحون في الأسواق بعدة برامج للغسيل، وهذا ما يميّز جلّاية عن أخرى بشكل عام، بعض الجلّايات يحتوي على 3 برامج، وصولاً إلى 6 أو 7 برامج، مع الإشارة إلى أن عدد البرامج يسهم في تحديد مستوى الأسعار، أي أن الجلّاية التي تمتلك برامجاً أكثر للغسيل تكون أسعارها أغلى من غيرها.

تتنوّع برامج الغسيل في الجلّايات بين البرنامج العادي، برنامج الغسيل الذكي، برنامج غسيل أواني القلي والطبخ، برنامج الشطف السريع، وبرنامج الغسيل لساعة واحدة، برنامج الغسيل البسيط، إلخ، وهذا ما يتوجب على من يرغب باقتناء جلاية صحون أن يقوم بفحصه واختيار ما يناسبه.

نصائح لبيب، قبل الذهاب إلى المتجر

قبل الشروع في الحديث عن أهم ما عليك القيام به قبل الذهاب إلى المتجر، من الضروري أن نلفت انتباهكم إلى أن استخدام كافة الجلّايات يستلزم في البداية شطف الأطباق أو الصحون بالماء، وذلك قبل وضعها في الجلّاية.

كما عليكَ الالتفات إلى سعة الجلّاية، ومعرفة عدد الأشخاص الذي تخدمه الجلّاية، 4 أو 8 أو 12 طقماً أو فرداً، مع الإشارة إلى أن السعة القياسية للجلّايات 15 طقماً.

عقب التأكد من ذلك، واختيار نوع الجلّاية التي تريد اقتناءها، بالإضافة إلى السعة، ينصحكم موقع لبيب بالالتفات إلى ما يلي:

  • أن يكون رفوف الجلّاية من الداخل قابلة للتعديل، وذلك من أجل أن تتسع للمزيد من الأطباق على اختلاف أحجامها، ذلك بأن الأطباق أو الصحون والكاسات وأواني الطبخ لها أحجام مختلفة، كما أن ذلك يسهم بالمزيد من الفعالية في التنظيف.
  • التفت إلى برامج الغسيل الموجودة، واحرص على اختيار ما يناسبك.
  • من أجل المزيد من الفعالية في التنظيف قم باختيار جلّاية تعمل ببرنامج التنظيف الأولي، وبتقنية التعقيم بالبخار.
  • لا تنسى أن تفحص ما إذا كانت الجلّاية موفّرة للطاقة، وهو ما يكون في العادة مدوّناً على الكرتونة الخارجية للجلّاية.
  • قم بقياس أبعاد باب البيت الرئيسي وباب المطبخ، واحرص على أن يكون من السهل إدخال الجلّاية إلى المطبخ.
  • تأكد من احتواء الجلّاية على رفين داخليين، وذلك باستثناء الجلاية الصغيرة، أو تلك التي توضع فوق منضدة المطبخ، مع الإشارة إلى أن بعض الجلّايات قد تأتي بثلاثة رفوف، ولكن ذلك ضمن نطاق ضيّق جداً.
  • تأكد من عدد المرشات في داخل الجلّاية، مرشين، ثلاثة، أو أكثر، ولكن لا ترهق نفسك بالالتفات إلى العدد إذا لم يكن لديك ميزانية تسمح بذلك، حيث أن أسعار الجلّايات ترتفع بارتفاع عدد المرشات.

بذلك، يكون لبيب دوت كوم قد وفّر عليكم عناء السؤال عن الجلّايات، الأهم أن تختار ما يناسبك من بين كافة الجلّايات الموجودة في الأسواق، وأن يكون ذلك بما يتناسب مع ميزانيتك.

ابق على اتصال مع موقع لبيب، من أجل القيام بالمزيد من عمليّات الشراء الحكيمة والذكية.