تختلف مسمّيات هذا الجهاز في الأسواق، بالعربية قد تجده بالمسميات "قارئ كتب إلكتروني"، "تابلت القراءة"، "الحاسوب اللوحي الخاص بالقراءة"، "تابلت الكتب الإلكترونية"، ... إلخ، تماماً كما هو الحال في اللغة الإنجليزية، حيث أنك قد تجد هذا الجهاز في الأسواق بالمسمّيات التالية؛ (E-Reader)، (E-Book Reader)، أو (Reading Tablet)، ... إلخ، ويعود هذا الاختلاف في المسمّيات إلى الشركات المصنّعة، حيث تطرح كل شركة من تلك الشركات هذا الجهاز في الأسواق بإسم مختلف.

وبغض النظر عن الإسم، إلّا أن الثابت في المعادلة هو أن هذا الجهاز يشبه التابلت إلى حد كبير، إلّا أن وظيفته الرئيسية هي حفظ وتخزين الكتب الإلكترونية وقراءتها.

قد يتساءل القارئ هنا؛ ما الفائدة من جهاز خاص بقراءة الكتب الإلكترونية (E-Books)، إذا كان باستطاعته قراءة الكتب الإلكترونية عبر أي جهاز لوحي (تابلت) آخر، والإجابة هنا تتلخص في أن قارئ الكتب الإلكترونية أو تابلت القراءة هو جهاز مخصص لهذه الغاية، ذلك بأنه قادر على حفظ الكثير من الكتب الإلكترونية، وقراءة الكثير من الصيغ الخاصة بالكتب الإلكترونية.

ومع التطوّر التكنولوجي الكبير الذي يشهده القرن الحادي والعشرين، فإن بعض الآراء تميل إلى أن الكتب الورقية في طريقها إلى الانحسار لحساب قارئ الكتب الإلكترونية، وبالأخص إذا ما قارننا بين أسعار الكتب الورقية وأسعار الكتب الإلكترونية، ذلك بأن أسعار الكتب الإلكترونية أقل بكثير من الكتب الورقية.

وعدا عن ذلك فإن قارئ الكتب الإلكترونية أو تابلت القراءة يغنيك عن حمل العديد من الكتب ذات الوزن الثقيل، ويتيح لك القراءة في أي وقت، مع الإشارة إلى أن تابلت القراءة قادر على تخزين مئات الكتب (بحسب سعته)، كما أن المستخدم سيكون قادر على قراة كتاب مكوّن من 6000 صفحة دون الحاجة لوصل التابلت بمصدر الكهرباء من أجل شحن البطارية، ولكن ذلك يختلف باختلاف سعة البطارية الخاصة بالتابلت، وما تناولناه في الأسطر السابقة هو المتوسط.

ومن ناحية أخرى فإن فإن تابلت القراءة يتيح للمستخدم إمكانية تعديل أحجام الخطوط، وتظليل الأجزاء التي يرغب المستخدم بتظليلها من النص، وكأنه يقوم بذلك على كتاب ورقي باستخدام قلم تخطيط، كما أن هنالك بعض قارئات الكتب الإلكترونية التي تحتوي على تقنيات الاتصال بالإنترنت وتشغيل الموسيقى.

عقب التعريف بتابلت القراءة أو قارئ الكتب الإلكترونية، حان الوقت الآن لاستعراض أهم المواصفات التي على من يرغب بشراء هذا الجهاز الالتفات إليها، وذلك في سبيل القيام بعملية شراء ذكية وحكيمة، وهو ما يطمح لبيب إليه على الدوام.

الشاشة ودقة الوضوح

إن النموذجين المتداولين لشاشات قارئات الكتب الإلكترونية هما نموذج شاشة إل سي دي (LCD) ونموذج شاشة الحبر الإلكتروني (E-Ink)، وفي الأسطر التالية سيقوم لبيب بتفصيل الفروقات بينهما، ليساعدك على اختيار ما يناسبك.

شاشات الحبر الإلكتروني هي شاشات أحادية اللون، مما يجعل تجربة القراءة عبرها تشبه قراءة الكتب الورقية إلى حد بعيد، وهذا ما يحد من تأثير سطوع الشاشة على العين، مما يمنع إجهاد العين، كما أنها تمكّن المستخدم من القراءة في الشمس، أياً كانت شدّة سطوعها.

أمّا سلبيات قارئات الكتب الإلكترونية ذات شاشات الحبر الإلكتروني هو أنها تحتاج إلى وجود إضاءة في المكان لتتمكن من القراءة عبرها، تماماً كما لو كنت تقرأ كتاباً ورقياً.

ومن ناحية أخرى، فإن قارئات الكتب الإلكترونية ذات شاشات إل سي دي تشبه إلى حد كبير الهواتف الذكية وأجهزة التابلت العادية، ذلك بأنها شاشات ملوّنة، كما أن بعض نماذجها المتطوّرة تمكّن المستخدم من تشغيل مقاطع الفيديو والبحث عبر الإنترنت، وهي مناسبة لمن يريد القراءة في الظلام، ولكنها لا تناسب القراءة في الشمس مثلاً.

ببساطة، فإن قارئات الكتب الإلكترونية ذات شاشات الحبر الإلكتروني أقرب إلى تجربة الكتاب الورقي، وهي مناسبة لمن يقرأون بوجود مصدر ضوء، في حين أن قارئات الكتب الإلكترونية ذات شاشات إل سي دي مناسبة لقرّاء المجلات الملوّنة، أو من يقرأون في الظلام.

شاشات قارئات الكتب الإلكترونية بنموذجيها تنقسم إلى قسمين، شاشات اللمس، والشاشات العادية، وبشكل عام فإن شاشات اللمس أعلى ثمناً من الشاشات العادية.

البطارية

عقب اختيار الشاشة، ما بين شاشات إل سي دي وشاشات الحبر الإلكتروني، واختيار ما إذا كانت الشاشة تعمل باللمس أم لا، فلا بد من الالتفات إلى بطارية الجهاز.

تختلف سعات بطاريات قارئات الكتب الإلكترونية باختلاف الشركة المصنّعة، إحرص على التأكد من السعة الكهربائية للبطارية، وبالتالي المدة الزمنية التي تستطيع البطارية تحمّلها قبيل أن تحتاج إلى إعادة الشحن، وهو ما يكون في العادة مكتوباً على العلبة الكرتونية للجهاز.

بشكل عام، فإن بطاريات قارئات الكتب الإلكترونية تعمل لأسابيع دون الحاجة إلى إعادة شحنها، مع الإشارة إلى أن قارئات الكتب ذات الحبر الإلكتروني تستهلك طاقة أقل من قارئات إل سي دي، أما طريقة شحن البطارية فتتم عادة عبر وصلة يو إس بي (USB).

سعة التخزين

كما في أي جهاز إلكتروني آخر، من المهم الاطلاع على سعة الجهاز الداخلية، أو سعة التخزين، مع الإشارة إلى أن بعض قارئات الكتب الإلكترونية تستقبل بطاقات ذاكرة خارجية (مايكرو إس دي) أو غيرها.

بشكل عام؛ فإن ذاكرة داخلية بسعة 4 جيجا بايت قادرة على استيعاب آلاف الكتب، ولكن إذا كنت ممن يميلون إلى قارئات الكتب الإلكترونية ذات شاشات إل سي دي، وبالتالي من قرّاء المجلات أو حتى الروايات المصوّرة، أو إذا كان الجهاز الذي تسعى لاقتنائه يشغّل الموسيقى ومقاطع الفيديو، أو حتى الكتب الصوتية (المقروءة صوتاً)، وهو قارئ ذات شاشة إل سي دي بالضرورة، فقد تكون بحاجة إلى سعة كبيرة.

الاتصال بالإنترنت

معظم قارئات الكتب الإلكترونية تحتوي على تقنية الاتصال بالإنترنت عبر واي فاي (WiFi)، مما يسمح للمستخدم بتحميل الكتب الإلكترونية عبر شبكة الإنترنت، في حين أن الأسواق تحتوي على بعض قارئات الكتب التي يمكن تزويدها بشريحة اتصال، وبالتالي الاتصال بالإنترنت عبر تقنيات 3G أو 4G، ولكن هذه القارئات أعلى ثمناً من القارئات العادية التي تحتوي على ميزة الاتصال بالإنترنت عبر واي فاي فقط.

التطبيقات وصيغ الكتب الإلكترونية

تمتلئ شبكة الإنترنت بمتاجر الكتب الإلكترونية وتطبيقاتها، وبالتالي فمن الضروري أن تقتني الجهاز الذي يقبل تحميل التطبيقات التي تلزمك لشراء الكتب التي ترغب بقراءتها، كما من المهم جداً أن تتأكد من صيغ الملفات التي يستطيع الجهاز قراءتها، ذلك بأن صيغ الكتب الإلكترونية تختلف، كما أن لكل جهاز من تلك الأجهزة مجموعة من الصيغ التي يقوم بقراءتها.

الخلاصة

تحتوي الأسواق على تشكيلة واسعة من ماركات قارئات الكتب الإلكترونية، وإن كانت أبرز الماركات هي كندل (Kindle)، نوك (Nook)، سوني (Sony)،كوبو (Kobo)، وبوكس (Boox)، ولكل من تلك الماركات مميزات مختلفة عن مثيلاتها.

بشكل عام، فإن الحجم القياسي لشاشات قارئات الكتب الإلكترونية 6 بوصة (إنش)، ولكن هذا لا ينفي وجود أحجام أخرى.

في الختام، لا يمكن للبيب إلّا أن يعطيك نصائحه التي تمكنك من إتمام عملية شراء ذكية وحكيمة.

  • في البداية حدد ما يناسبك ما بين قارئات كتب ذات شاشات حبر إلكتروني أو قارئات كتب ذات شاشات إل سي دي.
  • تأكد من مواصفات الجهاز من السعة، البطارية، الاتصال بالإنترنت وصولاً إلى التطبيقات والصيغ التي يستطيع الجهاز قراءتها.
  • لا ضير من التأكد بأن الجهاز يدعم اللغة العربية، وبالأخص إذا كنت تريد تشغيله بالعربية فقط.

التأكد من كل هذا يضمن لك القيام بعملية شراء حكيمة، ولكن هذا لا يمنع أن أهم ما في الأمر أن تقتني ما يناسبك ويلبي احتياجاتك وفق ميزانيتك، تلك هي نصيحة لبيب لك على الدوام.