أظهرت آخر البيانات الصادرة عن مؤسسة كاناليس الأمريكية للأبحاث أن مبيعات شركة أبل من الساعات الذكية فاقت مبيعات كل من شركتي سامسونج وهواوي خلال العام 2015، وبالأخص خلال موسم الأعياد والمناسبات.

تمكنت شركة أبل من التربع على عرش عالم الساعات الذكية بمجرد دخولها إليه، حيث باعت خلال العام 2015 أكثر من 12 مليون ساعة، لتتفوق بذلك على المنافس التقليدي، شركة سامسونج، وتحوز على ما نسبته ثلثي مبيعات الساعات الذكية خلال 2015.

وأشارت البيانات الصادرة عن كاناليس إلى أن مبيعات أبل من الساعات الذكية بلغت خلال فترة الأعياد والمناسبات من العام 2015، أي خلال شهر كانون الأول/ديسمبر، أكثر من 5 مليون ساعة، مما جعل مبيعات أبل من الساعات الذكية تقفز لتتجاوز مبيعات الشركات الأخرى من الساعات الذكية، مثل سامسونج وهواوي وبيبل.

وبلغت مبيعات الساعات الذكية بشكل عام خلال العام 2015 حوالي 18 مليون ساعة، حصلت شركة أبل على 12 مليون منها، أي أن حصتها السوقية بلغت 66% من مجمل مبيعات الساعات الذكية، لتحل في المركز الأول من حيث مبيعات الساعات الذكية، فيما حلت شركة سامسونج ثانياً، تلاها شركتي بيبل وهواوي.

 ساعات ذكية ابل وسامسونج

وعلى الرغم من تأخر شركة أبل في طرح ساعاتها الذكية في الأسواق، إلّا أنها تمكنت بسهولة من التفوّق على منافساتها.

ومن المتوقع أن تصل مبيعات ساعات أبل الذكية إلى 33 مليون ساعة خلال العام الجاري 2016، وذلك إذا ما استمرت الشركة في الاستحواذ على ثلثي سوق الساعات الذكية، فيما تشير التوقعات الصادرة عن مؤسسة جارتنر لأبحاث السوق إلى أن مبيعات ساعات أبل الذكية ستتجاوز الـ 50 مليون ساعة خلال العام 2016.

ساعات أبل الذكية بإصدارها الأول، مواصفات استثنائية!

يذكر بأن ساعة أبل الذكية تتمتع بالعديد من الخصائص الفريدة، وعلى رأسها إمكانية استقبال المكالمات الهاتفية والرسائل النصية، وذلك عقب وصل الساعة بالهاتف عبر تقنية بلوتوث (Bluetooth)، كما أنها مصممة لقياس ضربات القلب عبر تطبيق خاص، وتحتوي على الكثير من التطبيقات الأخرى.

أبعاد ساعة أبل الذكية 42x35.9x10.5 مليمتر، أما وزنها فيبلغ 50 غرام، فيما يبلغ حجم شاشتها 1.65 بوصة (إنش)، ودقة وضوحها 390x312 بكسل، كما أنها تعمل باللمس.

ساعة أبل الذكية بإصدارها الأول

ومن ناحية أخرى، تعمل ساعات أبل الذكية بذاكرة وصول عشوائية (RAM) تبلغ سعتها 512 ميجا بايت، ولها ذاكرة داخلية بسعة 8 جيجا بايت.

ساعة أبل الذكية مزوّدة ببطارية تبلغ سعتها 250 مللي أمبير، أي أنها تكفي للاستخدام لمدة 22 ساعة (استخدامات متعددة دون إجراء المكالمات) قبل أن يتطلب إعادة شحنها، وفي حال استخدامها لإجراء المكالمات، فإنها تكفي لمدة 3 ساعات و40 دقيقة، قبل أن يتطلب إعاة شحنها.

تعمل ساعات أبل الذكية على إصدارات أجهزة ايفون 5 فما بعد، كما أنها متوفرة بألوان متعددة، وإطارها الذي يلتف حول اليد متوافر بخامات متعددة؛ الجلد، المطاط، والمعدن.

الوان ساعات أبل الذكية