تمتلئ الأسواق بأشكال وأنواع وموديلات متعددة للحواسيب المحمولة، وقد لا يدرك المستخدم بأنها تنقسم بالفعل إلى قسمين رئيسين، وذلك بالاعتماد على عوامل عدة، سنستعرضها في هذه المقالة التي أعدّها لكم لبيب لهذه الغاية تحديداً.

تنقسم الحواسيب المحمولة إلى أجهزة لابتوب وأجهزة نوت بوك، فما هي أبرز الفروقات والاختلافات بينها؟

قبيل الإبحار في الاختلافات والفروقات فيما بينها؛ قد يبدو من المهم أن نشير إلى أن التطوّر الذي يشهده قطاع التكنولوجيا يتسارع بشكل كبير في كل يوم، ومع هذا التطوّر أصبحت خيارات الأجهزة المحمولة أو الحواسيب المحمولة كثيرة جداً أمام المستخدم الراغب بشراء جهاز محمول جديد.

يعتقد البعض أن الاختلاف الوحيد بين أجهزة اللابتوب والنوت بوك هو الحجم، وبأن أجهزة النوت بوك هي الأجهزة المحمولة الصغيرة أو الحواسيب المحمولة الصغيرة، وبأن أجهزة اللابتوب تكون أكبر حجماً من أجهزة النوت بوك، ولكن هذا ليس صحيحاً، إذا يتعدى أمر الفروقات والاختلافات بين اللابتوب والنوت البوك موضوع الحجم ليشمل القطع الداخلية للجهازين وخيارات الإدخال ومستويات الأسعار، وغيرها.

ولا بد لنا من الإشارة إلى أن هذه المقالة ستتناول الفروقات والاختلافات بين أجهزة اللابتوب والنوت بوك، ولن تتطرق إلى نماذج أجهزة الحاسوب المحمولة الأخرى كالنت بوك (Netbook) والألترا بوك (Ultrabook).

أبرز الاختلافات والفروقات بين اللابتوب والنت بوك

من حيث المؤدى أو الوظيفة، تتشابه كافة أجهزة الحاسوب المحمولة، ولكن هذا لا يمنع أن بعضها يكون مصمم بحيث يناسب احتياجات بعض فئات العمل دون غيرها، فمثلاً، هنالك بعض الأجهزة التي تناسب المعماريين ومصممي الجرافيك، ومنها ما هو مناسب لمنتجي الأفلام، إلخ.

لذلك، احرص على اقتناء ما يلبي احتياجاتك ووفق ميزانيتك، وذلك عقب الاطلاع على أبرز الفروقات والاختلافات بين أجهزة الحاسوب المحمولة، وعلى رأسها اللابتوب والنوت بوك.

الحجم

إن الاختلاف الرئيس بين أجهزة اللابتوب والنوت بوك هو الحجم، ستجد الكثير من التحليلات التي تتحدث عن أحجام أجهزة اللابتوب والنوت بوك، ستجد بعضها يحصر أحجام اللابتوب بين حجمين محددين، والنوت بوك كذلك، ولكن هذا ليس بالأمر الدقيق تماماً.

من المستحيل أن تجد جهاز لابتوب بقياس 10 إنش أو بوصة، كما من المستحيل أن تجد جهاز نوت بوك بقياس 19 إنش أو بوصة، إلّا أن هذا لا يمنع التداخل بين الجهازين، فمثلاً قد تجد لابتوب بقياس 15.6 إنش أو بوصة، وقد تجد نوت بوك بذات الحجم، لذلك ليس ثمّة فاصل واضح بين الجهازين في الحجم.

إلّا أن المتداول والمتعارف عليه بأن أجهزة النوت بوك تكون في العادة أصغر من أجهزة اللابتوب، وهذا هو الفرق الأول بين أجهزة اللابتوب والنوت بوك، ولكن وبسبب التداخل بين الجهازين في بعض الأحجام، تأكد من كرتونة الجهاز أنك تقتني لابتوب أو نوت بوك.

بشكل عام؛ تتراوح أحجام أجهزة اللابتوب بين 14 و 19 إنش (بوصة)، وتعتبر أجهزة اللابتوب بقياس 14 إنش أو بوصة من أجهزة اللابتوب الصغيرة، أما أجهزة اللابتوب بقياس 18 أو 19 إنش (بوصة) فتعتبر من أجهزة اللابتوب الكبيرة، مع الإشارة إلى أن بعض موديلات أجهزة اللابتوب تتجاوز من حيث قياسها الـ 20 إنشاً (بوصة).

أحجام أجهزة النوت بوك لا تصل إلى تلك الحدود بالتأكيد، وهنا قد تبدو الإشارة لازمة إلى أن أجهزة اللابتوب الكبيرة تيتخدم في العادة لعمل المعماريين ومصممي الرسوم الجرافيكية ومنتجي الأفلام بشكل رئيس، ولكن بالتأكيد ثمة عوامل أخرى يهتم بها هؤلاء، كالمعالج وسعة ذاكرة الوصول العشوائية... إلخ.

ومن ناحية أخرى، فإن أجهزة اللابتوب أثقل من حيث الوزن من أجهزة النوت بوك، ذلك بأن معدل أوزان أجهزة اللابتوب يتراوح بين 2 إلى 3 كيلو جرام، فيما قد يصل وزن أجهزة اللابتوب الكبيرة المعدة لمحبي وهواة ألعاب الفيديو مثلاً إلى 4.5 كيلو جرام، أما أجهزة النوت بوك فتكون في العادة أخف من ذلك.

وكما أسلفنا، فإن أحجام أجهزة النوت بوك تقل بشكل عام عن أحجام أجهزة اللابتوب، وهي تتراوح بشكل عام بين 7 و 10 إنش (بوصة)، أما أوزان أجهزة النوت بوك فتتراح كمعدل بين كيلو جرام و 1.5 كيلو جرام، كما أنها أنحف من أجهزة اللابتوب، نظراً لاحتوائها على قطع داخلية أقل بساطة من أجهزة اللابتوب.

وهنا ينصح لبيب الراغب بشراء جهاز حاسوب محمول، وإذا كان يريد اقتناء الجهاز لإتمام مهماته الوظيفية في قطاع الأعمال المكتبية، وإذا كان ممن يمتلكون أوجاعاً في الظهر والرقبة بسبب ساعات العمل الطويلة وحمل الجهاز، أن يتجه لاقتناء نوت بوك.

خيارات الإدخال

تعتبر لوحات المفاتيح والمايكروفون وغيرها من أجهزة إدخال البيانات التابعة للحاسوب، وبشكل عام تتيح أجهزة الحاسوب المحمولة، اللابتوب والنوت بوك على حد سواء، تتيح عدة خيارات لمدخلات الحاسوب.

كلا الجهازين يحتويان على أدوات الإدخال الرئيسية كلوحة المفاتيح والماوس (لوحة اللمس التي تعمل عمل الماوس في الحواسيب المحمولة) ومنافذ USB، إلّا أن أجهزة اللابتوب قد تحتوي على خيارات إدخال أخرى، تكون في العادة ضمن دائرة أوسع من خيارات الإدخال الخاصة بأجهزة النوت بوك.

وبالحديث عن لوحات المفاتيح، فهي في العادة -وبسبب حجم الجهاز- تكون أصغر حجماً في أجهزة النوت بوك من أجهزة اللابتوب.

وهنا يشير عليكم لبيب بالالتفات إلى هذا الموضوع، ذلك بأن ساعات العمل الطويلة على الجهاز قد تستلزم جهازاً يحتوي على لوحة مفاتيح كبيرة -سواء كان جهاز لابتوب أو نوت بوك- تحاكي لوحات المفاتيح القياسية المستخدمة للحواسيب المكتبية، وذلك لتلافي الإرهاق الذي يصيب الرسغ وأصابع اليدين.

أما فيما يتعلّق بمشغّل الأقراص أو الـ CD Drive أو حتى الـ DVD Drive، ففي العادة تخلو أجهزة النوت بوك من تلك المشغلات، وبالأخص الأحجام الصغيرة منها، في حين أن أجهزة اللابتوب تكاد لا تخلو من تلك المشغّلات، وهنا يدعوك لبيب إلى الانتباه إلى الأجهزة الأخرى التي تريد وصلها بالجهاز أو الحاسوب المحمول، فإذا كنت تنوي وصل طابعة أو سكانر بالجهاز مثلاً، وكانت تلك الطابعة أو السكانر من الأجهزة التي يتم تعريفها على الجهاز عبر قرص ضوئي أو CD، فإن هذا سيكون أمراً صعباً عبر أجهزة النوت بوك الصغيرة، مع الإشارة إلى أن بعض الشركات المصنّعة لتلك الأجهزة التي يتم وصلها بالحاسوب التفتت لذلك، وأصبحت تعطي المستخدم إلى جانب سي دي التعريف قطعة ذاكرة خارجية USB ليقوم بتعريف الجهاز على الحاسوب المحمول إذا لم يحتوي على مشغّل أقراض ضوئي.

وصولاً إلى منافذ الـ USB، فأجهزة الحاسوب المحمولة، سواء كانت أجهزة لابتوب أو نوت بوك، تحتوي على العديد من المنافذ، دون إغفال أنها تكون أقل في العادة في أجهزة النوت بوك.

ولا بد لنا من التأكيد هنا على أن القطع الداخلية الخاصة بأجهزة اللابتوب تكون في العادة أقوى وأكثر فاعلية من تلك الموجودة في أجهزة النوت بوك، فعلى الرغم من وجود أقراص صلبة في كلاهما، إلّا أن السعة الخاصة بتلك الأقراص تكون في العادة أكبر بالنسبة لأجهزة اللابتوب، فعلى سبيل المثال، من الطبيعي أن تكون سعة القرص الصلب (سعة التخزين) في أجهزة اللابتوب فوق 250 جيجا بايت، ولكن لا تتعجّب إذا وجدت نوت بوك تبلغ سعة قرصه الصلب 32 جيجا بايت، وبالتالي فإن على من يرغب باقتناء جهاز نوت بوك أن يحسب حساب اقتناء ذاكرة خارجية أو قرص صلب خارجي (هارد ديسك) في أغلب الأحيان.

كما أن معالجات أجهزة اللابتوب عادة ما تكون أقوى من معالجات أجهزة النوت بوك، وهو الأمر الذي يجعل معالجات أجهزة اللابتوب تستهلك المزيد من الطاقة الكهربائية في العادة، أو لنقل أنها تستهلك طاقة كهربائية أكثر من أجهزة النوت بوك، وهذا ما يعطي فعالية للثانية من حيث دوام شحن البطارية لأوقات أطول.

الحجم الصغير لأجهزة النوت بوك يحتّم على المصنّعين أن يزوّدوها ببطاريات أصغر حجماً من بطاريات أجهزة اللابتوب، ولكن؛ ولكون معالجات أجهزة النوت بوك تحتاج إلى طاقة كهربائية أقل من تلك التي تحتاجها أجهزة اللابتوب، فإنها تدوم لمدة تتراوح بين الساعتين والست ساعات، بحسب الشركة المصنّعة، في حين لا تدوم بطاريات أجهزة اللابتوب لأكثر من 4 ساعات، قبل أن يستلزم إعادة شحنها.

الخلاصة

بشكل عام؛ فإن أسعار أجهزة الحاسوب المحمولة متفاوتة بشكل كبير في الأسواق، وهذا يعتمد على الكثير من العوامل، وعلى رأسها المواصفات الخاصة بالمعالجات ومعالجات الرسوم وسعة القرص الصلب... إلخ من المواصفات.

وبذلك فقد تجد بعض أجهزة اللابتوب متواضعة المواصفات التي تكون مستويات أسعارها دون مستويات أسعار أجهزة النوت بوك، وبذلك؛ فمن غير الممكن تحديد وحدة قياس هنا لمقارنة أسعار أجهزة النوت بوك واللابتوب.

ولكن في العموم؛ فإن أجهزة اللابتوب مصممة بمواصفات أعلى، أي أن سعات أقراصها الصلبة عادة ما تكون أعلى، وهي تحتوي على قطع داخلية تفوق في مواصفاتها تلك الموجودة في أجهزة النوت بوك، كما أن شاشاتها أكبر، أما أجهزة النوت بوك -وبصفتها مصممة لتخدم المهمات الأساسية للمستخدم- فإنها قد تخلو من معالجات الرسومات مثلاً، ومن مشغّل الأقراص الضوئية، كما أن شاشاتها أصغر، وبذلك، ووفق هذه المعطيات، فمن الممكن أن نقول بأن أسعار أجهزة اللابتوب أعلى من أسعار أجهزة النوت بوك بشكل عام.

ختاماً، نذكركم بأنه وضمن موقع لبيب، هنالك الكثير من أجهزة الحاسوب المحمولة والمكتبية على حد سواء، وذلك ضمن قسم أجهزة الكمبيوتر وملحقاتها، ولكن قبل الشروع في تصفّح تلك الأجهزة، فإن لبيب يذكّرك بنصيحته الدائمة، اقتني ما يلبي احتياجاتك ورغباتك، ولكن ضمن ميزانيتك!

قبل ما تشتري... خليك لبيب.