مع النمو الهائل الذي يشهده قطاع تكنولوجيا المعلومات، وتحوّل البشرية نحو حفظ بياناتها إلكترونياً بدلاً من الطرق التقليدية، بات امتلاك قرص صلب خارجي (External Hard Drive) من الأمور المهمة والملحة، وبشكل عام فإن القرص الصلب يؤدي مهمات نقل للبيانات وحفظها في مكان آخر غير الكمبيوتر، إلّا أن هذا لا ينفي أن الإقبال الهائل على اقتناء أحدها ينبع في الأساس من رغبة المستخدمين بالاحتفاظ بنسخة احتياطية من بياناتهم.

مما لا شك فيه أن الاحتفاظ بالبيانات لم يعد حكراً على الأقراص الصلبة والحواسيب وأدوات التخزين، بل تعدى ذلك إلى التخزين السحابي (Cloud Storage)، ولكن هذا لا يمنع أن أدوات التخزين المختلفة لم تفقد بريقها بعد، وبالأخص لدى المستخدمين الذين لا يثقون بالتخزين السحابي أو وضع بياناتهم على الإنترنت، أو حتى هؤلاء الذين ليس بإمكانهم الوصول إلى شبكة الإنترنت دائماً.

وبالتالي فقد بات موضوع اقتناء قرص صلب خارجي مهم جداً بالنسبة للأفراد والمؤسسات والشركات على حد سواء، وبالأخص بالنسبة للعاملين في قطاعات المال والأعمال وقطاعات تكنولوجيا المعلومات، وغيرها من القطاعات التي تحتاج إلى الاحتفاظ بنسخ من البيانات التي بحوزتها خشية فقدانها.

وبذلك، فإن لاختيار قرص صلب خارجي محددات عامّة، وإذا أردت القيام بعملية شراء حكيمة وذكية، فإن لبيب ينصحك بفحص المميزات والمواصفات التالية، واقتناء ما يناسبك منها.

سعة التخزين

تتراوح سعات التخزين للأقراص الصلبة المختلفة من 60 جيجا بايت إلى 5 تيرا بايت، ولربما أكثر من ذلك، مع الإشارة إلى أن أكثر فئات الأقراص الصلبة الخارجية رواجاً في الأسواق هي تلك التي تتراوح سعتها التخزينية بين 240 و 750 جيجا بايت، في حين تسعى الشركات والمؤسسات إلى اقتناء أقراص صلبة خارجية أكبر.

على أية حال، ينصحك موقع لبيب هنا باختيار السعة بناءً على طبيعة البيانات التي تود حفظها، أو الاحتفاظ بنسخة احتياطية منها.

إذا كنت تعمل في مجال الصوتيات والمرئيات، ومونتاج الأفلام ومقاطع الفيديو، أو إذا كنت تعمل في مجال العمارة والفنون، وتبحث عن قرص صلب يعينك على الاحتفاظ بنسخة احتياطية من بياناتك المؤلفة من الأغاني ومقاطع الفيديو عالية الجودة، أو المخططات المعمارية والصور كبيرة الحجم، فأنتَ بحاجة إلى قرص صلب خارجي له سعة كبيرة اي 1 تيرا بايت  او 2 تيرا بايت وما فوق.

أما إذا كانت بياناتك تقتصر على ملفات ومستندات وورد وأوفيس، فأنت بحاجة إلى قرص صلب خارجي بسعة صغيرة او حتى لذاكرة فلاش.

خلاصة القول؛ اختر قرص صلب له سعة تتناسب مع حجم البيانات التي تريد حفظها، حيث أن سعة القرص الصلب هي أبرز مكوّنات سعره، وبالتالي من الطبيعي أن يزداد سعر القرص الصلب الخارجي كلّما ازدادت سعته.

طريقة استمداد الطاقة

بشكل عام تنقسم الأقراص الصلبة إلى قسمين، تلك التي تستمد الطاقة من الكمبيوتر الذي توصل به، أو تلك التي تحتوي على مصدر طاقة، فالقسم الأول هو  الاوسع والاكثر انتشارا والأصغر حجما ووزناً، بحيث يسهل التعامل معه كونه لا يحتاج توصيله لنقطة كهرباء.
يتم استمداد الطاقة بالقسم عن طريق سلك يو إس بي الذي يقوم بعمليتين بنفس الوقت وهي النقل والطاقة.
هذا الأقراص الصلبة عادة ذات حجم 2.5 انش.

هارد ديسك 2.5 انش

اما القسم الثاني فهو عادة ما يمتلك سرعة أكبر في نقل البيانات، وبشكل عام متواجد بسعة أكبر من الأقراص ذات مصدر الطاقة، اما النقطة التي قد تصعب التعامل معه هو كونه لا يعمل بالمرة إذا لم نوصله للكهرباء.

أغلبية الأقراص ذات التوصيل للكهرباء ذات حجم 3.5 انش.

قرص ذو وصلة للكهرباء

سرعة نقل البيانات

تقاس سرعة الأقراص الصلبة بوحدة دورة في الدقيقة أو (Revolution Per Minute) أو (RPM) اختصاراً، وتعطي هذه القراءة دلالة على سرعة الوصول إلى البيانات الموجودة على القرص الصلب.

يمكنك التأكد من سرعة نقل البيانات تحت بند (Transfer Speed)، والموجود على العلبة الكرتونية للمنتج، بشكل عام إذا لم تكن بحاجة إلى سرعة فائقة في نقل البيانات، فإن هذه الميزة قد لا تهمّك كثيراً، أي أنك قد تكتفي بقرص صلب له سرعة قياسية.

إذا كنت تخطط لتحديث النسخة الاحتياطية من بياناتك الموجودة على القرص الصلب الخارجي بشكل دوري، كل أسبوع مثلاً، وإذا كنت ممن يخزّنون بيانات ضخمة، فأنتَ بحاجة إلى قرص صلب متطور له سرعة عالية.

إذا أردنا الحديث عن سرعات الأقراص الصلبة بالاعتماد على الجيل الذي تنتمي إليه، فإن أقراص الجيل الثالث أسرع من أقراص الجيل الثاني، كما أن أقراص الجيل الثاني أسرع من أقراص الجيل الأول.

ولا بد لنا من الإشارة هنا إلى أن الأقراص الصلبة تنقسم إلى ثلاثة أجيال، وهي تعتمد على منفذ يو إس بي، مع الإشارة إلى أن أكثر النماذج شيوعاً هو الجيل الثاني، أو يو إس بي 2 (USB 2.0).

الحماية

حماية الاقراص الصلبة

حماية البيانات الموجودة على القرص الصلب هي أكثر ما يؤرق المستخدم، ولكن لبيب يطمئنه بأنه من الممكن وضع كلمة سر (رمز مرور) على كافة الأقراص الصلبة الخارجية، كما أن النماذج الأكثر تطوراً من الأقراص الصلبة تحتوي على وسائل حماية أخرى، كبصمة اليد أو الوجه مثلاً.

ولا بد لنا من الإشارة هنا إلى أنه كلّما تطورت وسيلة الحماية على القرص الصلب، كلّما كان ثمنه أعلى، وبالتالي قد يكتفي بعض المستخدمين بالقرص الصلب العادي والذي من الممكن حماية البيانات فيه عبر كلمة سر.

الخلاصة، اختر ما يناسب طبيعة عملك

مما لا شك فيه أن القرص الصلب الخارجي يعد من أبرز الأدوات الفعالة في تخزين البيانات، أو لحفظ نسخة احتياطية من بياناتك، وهي ترتبط بالحواسيب عن طريق منافذ يو إس بي (USB).

الأقراص الصلبة الخارجية تستطيع العمل بغض النظر عن نظام التشغيل الموجود على الكمبيوتر أو اللابتوب، والمراد وصلها به، أما سعات تخزين تلك الأقراص فتتراوح بين 60 ميجا بايت و 5 تيرا بايت.

كلّما كانت سعة القرص الصلب الخارجي أكبر كلّما كانت تصلح لمهمات من نوع عمل نسخة احتياطة عن البيانات الموجودة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك (Backup)، وكلّما كان ثمنها أعلى.

هارد ديسك صغير الحجم

في البداية عليك اختيار سعة التخزين المناسبة، إذا كنت تعمل في مجال الصوتيات والمرئيات، ومونتاج الأفلام ومقاطع الفيديو، أو إذا كنت تعمل في مجال العمارة والفنون، أو إذا كان حجم بياناتك ضخماً بغض النظر عن مجال عملك، فأنتَ بالتأكيد بحاجة إلى قرص صلب خارجي له سعة كبيرة، أما إذا كانت بياناتك تقتصر على ملفات ومستندات وورد وأوفيس الصغيرة، فأنت بحاجة إلى قرص صلب خارجي بسعة صغيرة.

ثانياً، انتبه إلى سرعة القرص الصلب، وبالأخص إذا كنت بحاجة إلى قرص صلب له سرعة كبيرة في نقل البيانات. سرعة الأقراص الصلبة تقاس بوحدة دورة في الدقيقة أو (Revolution Per Minute) أو (RPM) اختصاراً، يمكنك التأكد من سرعة نقل البيانات تحت بند (Transfer Speed) الموجود على العلبة الكرتونية للمنتج، بشكل عام أقراص الجيل الثالث (USB 3.0) أسرع من أقراص الجيل الثاني (USB 2.0)، كما أن أقراص الجيل الثاني أسرع من أقراص الجيل الأول (USB 1.0).

كلّما زادت سعة القرص الصلب وكلّما كانت سرعته أكبر، وكلّما كان الجيل الذي ينتمي إليه أحدث، كلّما كان سعره أعلى، لذلك من أجل اختيار لبيب، اختر السعة المناسبة، والسرعة والجيل المناسبين، ووفق ما يناسب ميزانيتك، عندها سنضمن لكَ القيام بعملية شراء حكيمة وذكية!

قبل ما تشتري... خليك لبيب.