أجهزة الكولر هي تلك الأجهزة الكهربائية التي تعمل على تبريد وتطهير مياه الشرب في المنازل والمكاتب، وفي الآونة الأخيرة لم يعد الأمر يقتصر على تبريد الماء، بل تعدى ذلك إلى تسخين الماء أيضاً، إذ يتواجد في بعض هذه الأجهزة حنفيّتين او حتى 3 حنفيات، الأولى لتبريد الماء والثانية لتسخين الماء، فيما يتم رفد الجهاز بالماء عن طريق وضع قنينة ماء أو قارورة ماء فوق الجهاز.

مما لا شك فيه أن هذا النوع من الأجهزة الكهربائية يوفّر الوقت والجهد على حد سواء، ذلك بأن الماء البارد أو الساخن يكون جاهزاً للاستخدام، وهو مفيد للاستخدام ضمن المكاتب والشركات إلى جانب المنازل.

بعض أجهزة الكولر تتصل مباشرة بحنفيات الحائط دون الحاجة لوجود قنينة ماء توضع فوق الجهاز، وفي العادة تكون هذه الأجهزة لتبريد الماء فقط،ومن أمثلتها تلك الموجودة في ممرات المستشفيات.

أجهزة تبريد الماء أو أجهزة الكولر هي أجهزة تناسب من يحتاج على الدوام لوجود ماء بارد أو ساخن، أو لمن لا يحب طعم مياه الحنفية أو مياه الصنبور، أو أنهم لا يثقون بمدى نظافتها، وهنا قد تبدو الفرصة مواتية ليذكّركم لبيب بشكل سريع إلى أن الإنسان البالغ بحاجة إلى شرب ما بين 1.5 و 2 لتر من الماء يومياً، مما يساعد على زيادة طاقة الجسم، طرد السموم من الجسم، نضارة البشرة، الحفاظ على عملية هضم سليمة، بالإضافة إلى تعزيز جهاز المناعة وتخفيف الصداع والمحافظة على الوزن.

عند التفكير باقتناء جهاز تبريد مياه أو كولر، عليكَ أولاً أن تتعرف على نماذج هذا الجهاز، ومن ثم الالتفات إلى بعض المواصفات الأخرى.

تتوافر أجهزة تبريد الماء أو أجهزة الكولر في الأسواق بثلاثة نماذج، الأول وهو النموذج القائم (Freestanding Water Cooler)، والثاني هو النموذج الذي يوضع فوق المنضدة (Countertop Water Cooler)، أما الثالث فهو النموذج الذي يتصل مباشرة بمصدر مياه من الحائط (Bottleless Water Cooler) أو (Bottle Free Water Cooler)، ذلك بأن التسميات تختلف باختلاف الشركات المصنّعة.

أجهزة الكولر القائمة (Freestanding Cooler)

جهاز كولر قائم

وهو النموذج الأكثر شيوعاً في الأسواق، حيث يكون الكولر قائماً وتوضع فوقه قنينة أو قارورة الماء، وله حنفيّتين، الأولى للماء البارد والثانية للماء الساخن، مع الإشارة إلى أن حجم قوارير المياه الخاصة بهذا النموذج مختلفة الأكثر انتشاراً يبلغ 19 لتراً تقريباً.

لا تختلف أحجام هذا النموذج من أجهزة الكولر عن بعضها البعض، قد يكون هنالك بعض الفروق المتعلقة بطبيعة التصميم، لذلك فإن أحجامها متقاربة إلى حد بعيد، في بعض ماركات هذا النموذج، يكون الجزء السفلي من الكولر له باب، وهو يحفظ الأطعمة أو المشروبات ضمن بيئة باردة، وذلك في حال تشغيل الكولر لتبريد الماء.

يعتبر هذا النموذج من أجهزة الكولر أقل ثمناً من النماذج الأخرى، ويمتاز بأن أسعاره في متناول الجميع.

أجهزة الكولر فوق المنضدة (Countertop Cooler)

كولر 5 لتر

يناسب هذا النموذج من أجهزة الكولر العائلات الصغيرة أو من يعيش بمفرده، أو حتى من لا يمتلك مساحة كافية لوضع الكولر القائم، ويبلغ حجم قوارير هذا النموذج 5 لتر كحجم قياسي، إلّا أن الأسواق تحتوي على بعض الماركات التي ستوعب أحجام قوارير أكبر، قد تصل في بعض الأحيان إلى 19 لتر.

بشكل عام فإن هذا النموذج يحتوي على حنفيتين أيضاً، واحدة للماء البارد والأخرى للماء البارد، ولكن من المستحيل أن يحتوي هذا النموذج على مكان لحفظ الأطعمة والمشروبات.

تختلف أبعاد أجهزة هذا النموذج من أجهزة الكولر باختلاف الشركات المصنّعة والتصميم، كما أنها تختلف باختلاف طاقتها لحمل قارورة أو قنينة الماء، بمعنى أن الجهاز الذي يستوعب قارورة أو قنينة بحجم 5 لتر يكون أصغر من الذي يستوعب القوارير الأكبر حجماً.

أجهزة الكولر تتصل بمصدر مياه (Bottle Free Water Cooler)

كولر بدون وعاء ماء

ينتشر هذا النوع من أجهزة الكولر بشكل كبير في الجامعات والكليات والمدارس والمستشفيات، وينقسم إلى فئتين، الفئة التي تشبه في تصميمها الكولر القائم، ولكنها تتصل بصنبور الماء أو حنفية الماء مباشرة، وهي قادرة على تبريد وتسخين الماء، والفئة الثانية التي يطلق عليها إسم "النافورة"، وذلك تيّمناً بإسمه باللغة الإنجليزية (Fountain Cooler)، ذلك بأنها تخرج الماء من الأعلى وكأنها نافورة.

كولر نافورة

يتصل هذا النموذج من أجهزة الكولر بمصدر الماء مباشرة كما أسلفنا، أي بحنفية الماء أو صنبور الماء، وتدخل المياه في داخل الجهاز من أجل تبريدها أو تسخينها في بعض الفئات، أو لتبريدها في فئة النافورة.

تختلف أحجام هذا النموذج باختلاف الشركات المصنّعة، ويعد الأعلى ثمناً ما بين النماذج الأخرى، ولكنه يعتبر من النماذج التي توفّر المال على المدى البعيد، ذلك بأنه لا يحتاج إلى شراء قوارير الماء أو تبديلها بشكل دوري، لذلك فهو النموذج المفضّل بالنسبة للمدارس والجامعات والمستشفيات، وفي بعض الأحيان في المطارات.

الآن، لقد تعرّفت على نماذج أجهزة الكولر المختلفة، وعقب اختيار النموذج المناسب، عليك فحص بعض المواصفات والمقاييس الأخرى، وهذا ما سيقوم لبيب بتفصيله في الجزء التالي من هذه المقالة.

تنقية الماء

بغض النظر عن النموذج الذي قمت باختياره، فإن بعض أجهزة الكولر تحتوي على نظام بسيط لتنقية الماء، أو فلاتر لتنقية الماء، وبالتحديد فإن هذا النظام، نظام تنقية الماء موجود في بعض ماركات أجهزة الكولر التي تتصل بمصدر الماء أو حنفية الماء أو صنبور الماء مباشرة.

قد لا تبدو هذه الميّزة مثيرة للاهتمام لمن يرغب باقتناء جهاز كولر قائم أو جهاز كولر فوق المنضدة، ذلك بأن قنينة الماء أو قارورة الماء تحتوي أصلاً على ماء منقّى، إما من شركة للمياه الصحية مثل نستلة وغيرها، أو لدى المحلات التي تقوم بتنقية المياه.

ولا بد لنا من الإشارة إلى أن جهاز الكولر الذي يحتوي على هذا النظام يكون بحاجة إلى تغيير الفلاتر من فترة إلى أخرى، وبالتالي فإن هذا يعد تكلفة إضافية على المستخدم، مع الإشارة إلى أن هذه الفلاتر فعّالة في إزالة الجسيمات الصغيرة والرواسب والكلور من الماء.

طريقة الحصول على الماء

باستثناء كولر النافورة، فإن أجهزة الكولر الأخرى تحتوي على حنفيتين كما أسلفنا، أو لنقل مصدرين لخروج المياه.

أماكن خروج المياه من الكولر إمّا أن تكون على شكل حنفية، وفيها مكان يشبه المقبض للكأس المراد ملؤه بالماء، بمجرد تحريك هذا المقبض، أو ألّا يكون هنالك مقبضاً، وأن يكون هنالك زر يتم الضغط عليه لنزول الماء من الفتحة المخصصة، أو حتى أن يعمل باللمس.

النموذج الأكثر شيوعاً في الوقت الحالي هو ذلك الذي يعمل من خلال زر، ذلك بأن المقبض يتعرض للكسر في الكثير من الأحيان، أما الذي يعمل عبر اللمس فإنه عرضة للتلف.

الخلاصة، نصائح لبيب

قد لا يبدو اقتناء كولر للماء أمراً صعباً للوهلة الأولى، ولكن إذا أردت القيام بعملية شراء ذكية وحكيمة، فإن ذلك قد يكون صعباً بعض الشيء، إلّا إذا عثرت على لبيب، وعلى هذه المقالة بالتحديد.

عقب اختيار النموذج المناسب، كولر قائم، كولر على منضدة، أو كولر بلا قنينة أو قارورة مياه، عليك اختيار ما إذا أردت احتواء الكولر على نظام لتنقية المياه، كما عليك اختيار طريقة الحصول على الماء، مقبض، زر، أو باللمس.

الآن تكون قد قطعت أكثر من نصف المسافة، لم يبقَ عليك سوى أخذ نصائح لبيب التالية، لتكون قد قمت بعملية شراء ذكية وحكيمة 100%.

  • احرص على قياس أبعاد المنطقة التي تريد وضع الكولر فيها، ومن ثم قياس أبعاد الكولر، لتتأكد بأن المكان المخصص للكولر سيحتوي الجهاز، واحرص على ترك مسافة فارغة حول الكولر تبلغ 5 سنتيمتراً على أقل تقدير.
  • تأكد من وجود نظام تنقية المياه.
  • احرص على اقتناء جهاز كولر سهل التنظيف.
  • تأكد من أن الجهاز يقوم بعمليتي التسخين والتبريد، بحسب الحاجة.
  • هنالك كمية كبيرة من التصاميم في الأسواق، احرص على اقتناء ما يناسب ذوقك من تلك التصاميم.
  • إذا لم تتوفر لديك المساحة اللازمة لوضع كولر، فكّر باقتناء نموذج كولر فوق المنضدة.
  • احرص على اقتناء كولر ماء لا يستهلك الكثير من الطاقة الكهربائية، تأكد من ذلك عند المتجر أو مركز البيع.

بهذا يكون لبيب قد أرشدكَ إلى عملية شراء ذكية وحكيمة، إذا كنتَ تبحث عن هذا المنتج في الأردن، ما عليكَ إلا أن تكتبه في خانة البحث ضمن موقع لبيب للحصول على معلومات المتاجر التي تبيع هذا المنتج، إلى جانب أسعارها.

هذه المقالة اختصت بأجهزة الكولر، وبالتأكيد فإن لبيب يعدكم أن يرشدكم نحو اختيار ذكي لأجهزة تعقيم وتنقية الماء في مقالات قادمة.