تعتبر أجهزة المودم والراوتر من أهم الأجهزة الملحقة بالكمبيوتر، والخاصة بالاتصال بشبكة الإنترنت، ومما لا شك فيه أن ثمّة فروق بين الجهازين، مع الإشارة إلى أن الأجهزة التي توّفرها شركات تزويد شبكة الإنترنت لمستخدميها حالياً؛ هي عبارة عن أجهزة تجمع ما بين وظائف المودم والراوتر معاً.

من الخطأ الاعتقاد بأن المودم والراوتر هما عبارة عن جهازين يؤديان ذات الوظائف، المودم والراوتر هما جهازين منفصلين تماماً، لكل منها وظيفة محددة تختلف عن الآخر، إذا كنت من مستخدمي الإنترنت، ستحتاج إلىمودم، وقد تحتاج إلىراوتر، فما هي أبرز وظائف الجهازين.

منذ شيوع الإنترنت بشكل كبير في أواخر التسعينيات، وشركات الإنترنت لا توفّر جهداً لتسهيل الاتصال بالإنترنت على المستخدمين، وبذلك أبصرت أجهزة المودم والراوتر النور، وتطوّرت بشكل ملفت خلال 10 السنوات الأخيرة، منذ أن كان الاتصال بالإنترنت يتم عبر وصل المودم الموجود في داخل الكمبيوتر بقابس خط الهاتف الأرضي مباشرة، وصولاً إلى التقنيات الفريدة، وعلى رأسها الاتصال بالإنترنت لا سلكياً عبر شريحة اتصال.

المودم

المودم هو الجهاز المسؤول عن اتصالك بالإنترنت عبر مزوّد الخدمة، مع الإشارة إلى أن أجهزة المودم تنقسم إلى نوعين رئيسين؛ الأول هو موديم الكابل، والذي يتم وصله بكابل توفّره لك الشركة المزوّدة للإنترنت، وهذا النوع من الاتصال بالإنترنت منتشر على نطاق واسع في أوروبا وأمريكا، إلّا أنه لا يزال وليداً في منطقتنا العربية، أي أن الاتصال بالإنترنت هنا لا يحتاج إلى خط هاتف أرضي.

النوع الثاني من أجهزة المودم هو المعروف بالأحرف الإنجليزية (DSL)، وهذا النوع من أجهزة المودم يحتاج إلى الاتصال بالإنترنت عبر خط الهاتف الأرضي.

وبخلاف أنواع أجهزة المودم، فإنه جهاز مسؤول عن اتصالك بالإنترنت، بغض النظر عن الكيفية التي توفرها لك الشركة المزوّدة للخدمة، كابل، خط هاتف أرضي، ستالايت، أو حتى الألياف الضوئية (فايبر)، أي أن جهاز المودم هو المسؤول عن استقبال الخدمة أو الإشارة من الشركة المزوّدة وتحويلها لتستخدم عبر الكمبيوتر، ومن الممكن أن تقوم بوصل المودم بالراوتر، حيث يقوم هذا الأخير بتوزيع الإنترنت على الأجهزة المختلفة في المنزل أو مكان العمل لا سلكياً.

باختصار؛ يمكنّك جهاز المودم من الاتصال بالإنترنت، عبر تحويل الإشارات الرقمية (Digital) التي يفهمها الكمبيوتر إلى إشارات تماثلية (Analog)، والتي تنتقل عبر الهواتف، والعكس، وذلك لتبادل البيانات والمعلومات، مع أجهزة الكمبيوتر الأخرى عبر شبكة الإنترنت.

أي أنك وبمجرد إرسال شيء معيّن من كمبيوترك إلى كمبيوتر آخر، عبر شبكة الإنترنت، يقوم المودم الخاص بك بتحويل المادة التي تريد إرسالها من بيانات رقمية إلى تماثلية، ويرسلها عبر خط الهاتف إلى الكمبيوتر الآخر، والذي يقوم المودم الملحق به بتحويل البيانات من تماثلية إلى رقمية هذه المرة، ليعرضها بشكل مفهوم على شاشة الكمبيوتر المرسل إليه، وهكذا.

الراوتر

بخلاف المودم، فإن أجهزة الراوتر مسؤولة عن توزيع إشارات الإنترنت التي يستقبلها المودم على أكثر من جهاز ضمن نطاق جغرافي معيّن، وفي غالب الأمر لا سلكياً، كما أنه من الممكن أن تقوم بتأسيس شبكة صغيرة (محلية) عبر الراوتر لأكثر من جهاز، ولكن ضمن إطار جغرافي محدد لا يخرج عن النطاق الجغرافي الذي يغطيه الراوتر.

وبذلك، فمن غير الممكن أن تتصل بالإنترنت عبر جهاز الراوتر فقط، ذلك بأنه مسؤول عن توزيع إشارات الإنترنت على الأجهزة المختلفة، وتأسيس شبكة محلية ضمن عدد محدد من الأجهزة، أما الاتصال بالإنترنت فبحاجة إلى جهاز مودم.

ولا بد لنا من الإشارة إلى أن أجهزة الراوتر تستخدم أيضاً لربط شبكتين أو أكثر، ولأجهزة الراوتر اسم آخر، وهو الموجّهات اللا سلكية.

في الوقت الحالي، فإن معظم الأجهزة التي توّفرها شركات تزويد شبكة الإنترنت لمستخدميها؛ هي عبارة عن أجهزة تجمع ما بين وظائف المودم والراوتر معاً، وقد تبدو الفرصة مواتية هنا لينصحك لبيب بالاطلاع على مقالة " كيف تختار راوتر من أجل متعة استثنائية في تصفّح الإنترنت"، والتي كنّا قد أعددناها سابقاً ضمن قسم المقالات والأبحاث، للتعرّف على أهم ما عليك الالتفات إليه عند التفكير باقتناء راوتر.

خلاصة

للوهلة الأولى، قد لا يرى المستخدم العادي فرقاً بين المودم والراوتر، ولكن شرح الوظيفة التي يقوم بها كل جهاز من الجهازين على حدة، أمر كفيل بأن يتعرف المستخدم على الفرق الرئيسي بين الجهازين، والذي يتركز بشكل رئيس على الوظيفة التي تؤديها تلك الأجهزة.

لذلك تذكّر أهم ما في الأمر، المودم هو جهاز يصلك بشبكة الإنترنت، ويعمل على تحويل الإشارات الرقمية إلى تماثلية، والعكس، أما الراوتر فجهاز يعمل على توزيع إشارة الإنترنت على عدد من الأجهزة في داخل حيّز جغرافي محدد، ولكنه لا يغني عن المودم للاتصال بالإنترنت، بمعنى أن الاتصال بالإنترنت بحاجة إلى مودم وليس راوتر، أما توزيع إشارة الإنترنت القادمة من المودم على الأجهزة المختلفة في المنزل أو مكان العمل فبحاجة إلى راوتر.

تذكر ان أغلبية أجهزة الراوتر الجديدة تشمل بداخلها أيضا مودم، لكن هذا ليس أمر محتم ولذلك عليك فحص هذه النقطة قبل الشراء.
في الختام؛ تذكّر بأن لبيب هو بوابتك إلى عالم الأجهزة الكهربائية والإلكترونية، لذلك ابقَ على الدوام على تواصل مع لبيب!

قبل ما تشتري...خليك لبيب.