مهما تعددت وتنوّعت أسماء الجهاز الذي يقوم بتقوية إشارةالراوتر، تبقى مستلزمات اقتنائه واحدة، وتتمثل في توسيع نطاق الشبكة وتقويتها، لتصل إلى مدى جغرافي أوسع وأكبر، مع الإشارة إلى أن اختلاف إسم جهاز توسيع نطاق الشبكة باللغة الإنجليزية يعود إلى اختلاف الشركات المصنّعة، حيث تحاول كل شركة إعطاء إسم للمنتج يختلف عن مسميات الشركات الأخرى.

وقبيل التعريف بهذا الجهاز واستخداماته المتنوّعة، لا بد لنا من تعريفكم بأسماء هذا المنتج باللغة الإنجليزية، وذلك على الأقل من باب العلم بالشيء، حيث يتوافر جهاز موسّع نطاق الخدمة في الأسواق بالأسماء التالية: (Wireless Repeater)، (Wireless Range Extender)، (Wireless Booster)، وقد تجده بأسماء أخرى، وكما أسلفنا فإن هذه المسميات عائدة إلى الشركات المصنّعة، إلّا أنها جميعاً تدل على ذات الجهاز.

تشبيه جهاز موسّع نطاق الشبكة لجهاز الراوتر أمر غير علمي، فأجهزة الراوتر هي أجهزة اتصال بالإنترنت، حيث تتصل أجهزة الراوتر بالإنترنت وتوزعه على الأجهزة لاسلكياً، من خلال بث الإشارة عقب استقبالها، أما موسّع نطاق الشبكة، فهو جهاز يستقبل إشارات الراوتر ويعيد بثها، أي أنه لا يستطيع الاتصال بالإنترنت وتوزيعه على الأجهزة المختلفة سلكياً.

يستخدم جهاز توسيع نطاق الشبكة أو موسّع نطاق الشبكة لزيادة مدى تغطية الإنترنت اللاسلكي أو إشارة الـواي فاي (WiFi) في الشركات أو المنازل، حيث يستقبل موسع نطاق الشبكة الإشارة الصادرة عن أجهزة الراوتر، ومن ثم تقويتها وإعادة بثها إلى نطاق جغرافي أوسع كما أسلفنا.

ومن خلال استخدام جهاز موسّع نطاق الشبكة، بإمكانك بسهولة ويسر مضاعفة فعالية إشارة الإنترنت اللاسلكية (WiFi) في المنزل أو الشركة، أو حتى الوصول إلى كافة الزوايا التي في العادة تكون التغطية فيها سيئة، بسبب الجدران أو الطوابق المتعددة.

في وقت سابق، كنّا قد نشرنا مقال بعنوان: "أبرز الفروقات بين الراوتر والمودم"، وفي هذه المقالة ها هو لبيب يعرّفكم على نوع أو نموذج آخر من هذه الأجهزة، أو الأجهزة الخاصة بالإنترنت، وهو جهاز موسّع نطاق الشبكة.

الحاجة إلى توسيع نطاق الشبكة

في العادة تنقسم الفئات التي ترغب باقتناء موسّع نطاق الشبكة إلى فئتين اثنتين:

  • الأفراد؛ بالتأكيد ليس كل الأفراد بحاجة إلى موسّع نطاق الشبكة، ذلك بأن الكثير من أجهزة الراوتر تكفي لتغطية مساحات المنازل الصغيرة والمتوسطة، أما بالنسبة للمنازل الكبيرة، أو تلك التي تتكوّن من عدّة طوابق، فبالتأكيد هنالك حاجة لاقتناء موسّع نطاق الشبكة.
  • الشركات؛ وكما هو الحال بالنسبة للأفراد، فإن الشركات الكبيرة التي تمتد على رقعة جغرافية واسعة، أو الشركات الكبيرة متعددة الطوابق، فهي بحاجة إلى أكثر من جهاز موسّع نطاق الشبكة، لتغطي كافة غرف ومكاتب الشركة.

باختصار، فإن الحاجة لاقتناء موسّع نطاق الشبكة تنبع في الأساس من عدم قدرة جهاز الراوتر على تغطية كافة غرف المنزل أو مكاتب الشركة، بكلمات أخرى، فإن اقتناء هذا الجهاز رهن بالمساحة الجغرافية الكبيرة.

الأمور الواجب مراعاتها عند اختيار موسّع نطاق الشبكة

ليس هناك الكثير من الأمور التي عليكَ فحصها عند الرغبة باقتناء موسّع نطاق الشبكة، وذلك من أجل القيام بعملية شراء ذكية.

  • تأكد من اقتناء موسّع نطاق الشبكة من ذات ماركة جهاز الراوتر الذي بحوزتك، وذلك لضمان أن تتوافق الأجهزة مع بعضها البعض.
  • تأكد من المساحة التي يغطيها موسّع نطاق الشبكة، وهنا نشير إلى أنّك قد تحتاج إلى أكثر من موسّع نطاق شبكة واحد.
  • بعض أجهزة موسّع نطاق الشبكة بحاجة إلى الاتصال بالراوتر سلكياً، ومنها ما لا يحتاج إلى الاتصال بالراوتر سلكيّاً، معظم النماذج الموجودة في الأسواق هي من النوع اللاسلكي، ولتتجنّب عناء التوصيلات، ينصحك لبيب باقتناء موسّع نطاق لا سلكي.
  • جميع أجهزة موسّع نطاق الشبكة تتطلب الوصل بالكهرباء، ولكن منها ما يتصل بالكهرباء عبر سلك، ومنها ما يتصل بالقابس فوراً، وهو ما يطلق عليه إسم (Wireless Adapter)، إحرص على اقتناء ما يلبي احتياجاتك، ذلك بأنك أنت الوحيد القادر على تحديد أماكن قوابس الكهرباء في منزلك أو شركتك.

هذه النصائح من لبيب، وعلى الرغم من أنها نصائح بسيطة، إلّا أنها الضامن الأوحد لاختيار ما يلبي احتياجاتك.

الخلاصة

في ختام هذه المقالة الموجزة، لا بد لنا من الإشارة إلى أن لبيب دوت كوم قام في البداية بتعريفك بهذا الجهاز، موسّع نطاق الشبكة، ومن ثم قام لبيب بتوضيح فئات مستخدمي الإنترنت الذين يحتاجون إلى هذا الجهاز، وصولاً إلى أهم النصائح التي عليكَ الالتفات إليها للقيام بعملية شراء ذكية وحكيمة.

على أية حال، فإن أهم ما في الأمر أن جهاز موسّع نطاق الشبكة يمكّنك من إيصال الإشارة إلى جميع أنحاء المنزل أو الشركة، حيث أن الجدران الإسمنتية أو تعدد الطوابق، أمورٌ تعيق في الكثير من الأحيان وصول الإشارة إلى الأجهزة.

استخدامات هذا الجهاز كبيرة وواسعة، وهي لا تقتصر على المنازل والشركات، بل يتعدى الأمر ذلك إلى المقاهي والمطارات ونوادي اللياقة البدنية والمطاعم، وغيرها الكثير من الأماكن أو الصالات الواسعة، والتي تحتاج إلى تغطية إنترنت استثنائية وعلى نطاق واسع، لتستوعب كافة المستخدمين للشبكة العنكبوتية في هذا الحيّز المكاني.

للنظرة الأولى، قد لا يرى المستخدمون العاديون فروقاً حقيقية بين أجهزة المودم والراوتر وموسّع نطاق الشبكة ونقاط الوصول اللاسلكية، ولكن شرح الوظيفة التي تقوم بها هذه الأجهزة، كل على حدة، أمر كفيل بأن يتعرف المستخدم على الفروق الرئيسية بينها.

نذكركم هنا إلى أنك ستكون بحاجة إلى موسّع نطاق الشبكة إذا زادت مساحة منزلك عن 120 متر مربع، وزاد عدد الغرف عن ثلاث، ذلك بأن أجهزة الراوتر الحديثة تكفي لتغطية كافة المنازل والشركات التي تنتمي إلى تلك الفئة من المساحة.

موقع لبيب دوت كوم قام في مقالات سابقة بإطلاعكم على كيفية اختيار ما يناسبك من منتجات وأجهزة كهربائية وإلكترونية، ومنها جهاز الراوتر، وكان لبيب قد نصحكم بألّا تذهبوا إلى المتجر لشراء راوتر جديد دون معرفة ما يناسبكم.

أهم ما في الأمر أن تراجعوا تلك المقالة، والتي تتضمن أيضاً نصائح لبيب لمكان وضع الراوتر في المنزل والحاجة إلى أجهزة تقوية الإشارة!