في عصر الثورة المعلوماتية؛ أضحى امتلاك هاتف محمول أو هاتف ذكي من الأمور المسلّم بها، فقد أضحى امتلاك هذا النوع من الهواتف ضرورة ملحّة، ولكن هل تساءلت يوماً عن حجم شاشة الهاتف الذي يناسب احتياجاتك وليس ما ترغب به فقط؟

تتنوع استخدامات الهواتف المحمولة في هذه الأيام، وبالأخص إذا ما تحدثنا عن الهواتف الذكية، فقد أضحت تلك الهواتف أدوات تؤدي العديد من الأغراض بدءاً بالألعاب الترفيهية، مشاهدة الأفلام، الاستماع إلى الموسيقى والقراءة، وصولاً إلى إدارة الأعمال، ناهيك عن غرضها الرئيسي المتمثل في البقاء على اطلاع واتصال مع الأصدقاء والعائلة.

عندما تتنوي شراء هاتفك المحمول الجديد، من المهم أخذ حجم الشاشة بعين الاعتبار، ويجب عليك أن تسأل نفسك بعض الأسئلة لتقرر حجم شاشة الهاتف المحمول المناسب لك!

ما هدفك من استخدام الهاتف المحمول؟

استعمال الموبايل للألعاب

يلعب الهاتف المحمول دوراً مهماً في إدارة الأعمال والترفيه بالنسبة للبعض، ولكنه بالنسبة لآخرين لا يعدو عن كونه وسيلة تواصل فحسب، لذلك فإن الغرض الذي ستستعمل هاتفك المحمول من أجله، يصنع فرقاً عند اختيار حجم شاشة الهاتف.

بالنسبة للأشخاص الذين يستخدمون هواتفهم لتصفح الإنترنت والترفيه وتفقد البريد الإلكتروني والتواصل مع الآخرين من خلال برامج الفيديو مثل "سكايب"، فإن هاتفاً له شاشة كبيرة الحجم سيناسبهم أكثر.

أما بالنسبة للأشخاص الذين يحتاجون الهاتف لإجراء الاتصالات وإرسال الرسائل القصيرة، ويستخدمون الإنترنت من حين لآخر، فإن الهواتف المحمولة صغيرة الحجم، أو تلك التي لها شاشات صغيرة ستناسبهم أكثر.

إلى أي مدى تستخدم هاتفك المحمول؟

ينقسم جمهور مستخدمي الهواتف المحمولة إلى قسمين رئيسين؛ أشخاص يستخدمون هواتفهم المحمولة لفترات طويلة، وآخرون يستعملونه لفترات بسيطة وأوقات محدودة، وبذلك فإن المدة التي تخطط لقضائها على هاتفك المحمول تشكّل فارقاً عند اختيار حجم شاشته.

إذا كنتَ ممن لا يستخدم هاتفه المحمول كثيراً، فبإمكانك توفير بعض المال وشراء هاتف محمول بسيط بشاشة صغيرة الحجم. أما إذا كنت ممن يستخدم هاتفه لممارسة الألعاب ومشاهدة الأفلام أو حتى القراءة، فمن المناسب لك اقتناء هاتف بشاشة كبيرة الحجم، أي بحجم 5.5 إنش فما فوق، ذلك بأنك لن تستطيع إمضاء الكثير من الوقت محدّقاً بشاشة صغيرة الحجم.

هل ستعتمد على هاتفك في إجراء الأبحاث عبر الإنترنت؟

إذا كنت لا تمضي الكثير من الوقت في استخدام هاتفك للألعاب ومشاهدة الأفلام، وتستخدم هاتفك لاستخدام وتصفّح الإنترنت أكثر، فسيكون الهاتف ذو الشاشة متوسطة الحجم 5 إنش مثالياً لك، وحينها سيكون بإمكانك التركيز على الميزات الأخرى عند التفكير باقتناء الهاتف.

هل تستخدم هاتفك المحمول لإجراء الاتصالات الهاتفية وإرسال الرسائل القصيرة فحسب؟

هاتف خلوي تقليدي للأتصالات الهاتفية والرسائل القصيرة

قبيل الإجابة عن السؤال لا بد لنا من التركيز على أن ثمّة خط فاصل يوضح الفرق بين حاجتك إلى هاتف ذكي أو هاتف محمول عادي.

إذا كنت بحاجة إلى هاتف محمول تستخدمه للاتصال ولإرسال الرسائل القصيرة فقط، فيعد الهاتف البسيط ذو الشاشة صغيرة الحجم خياراً مناسباً بالنسبة لك، وحينها قد لا تحتاج هاتفاً ذكياً حتى، مع الإشارة إلى أن تلك الهواتف الصغيرة تعد طريقة مثلى لتخفيض التكاليف لمن لا يريد إنفاق المزيد من المال على الحاجات البسيطة.

خلاصة

 موبايل لرجال الأعمال

تتعدد أحجام شاشات الهواتف الذكية المتوافرة في الأسواق لتناسب احتياجات كل شخص: 3.5 إنش، 4.7 إنش، 5.1 إنش، 5.5 إنش، 5.7 إنش، و6.8 إنش.

تعتبر الهواتف ذات الشاشات بأحجام تبلغ 5.5 بوصة (إنش) فما فوق هواتف كبيرة، فيما أن الهواتف التي لها شاشات تبلغ أحجامها 5 بوصة (إنش) تعتبر هواتف متوسطة الحجم، وأما ما هو دون ذلك فبالتأكيد تعتبر هواتف ذات شاشات صغيرة.

الكثير منا يفضلون اقتناء الهواتف ذات الشاشات الكبيرة، حتى وإن لم يكن بحاجتها، وعلى النقيض تماماً هنالك جمهور واسع من مستخدمي الهواتف المحمولة يفضّلون اقتناء هواتف بأحجام صغيرة، أما نصيحة لبيب؛ فهي أن تلتفت إلى ما يناسبك ويلبي احتياجاتك، ووفق ميزانيتك، وهذه بالتأكيد ليست دعوة للابتعاد ما تحب، بقدر ما هي دعوة للتوفيق بين ما تحتاجه وما تحبه، مجدداً؛ وفق ميزانيتك.

قبيل خروجك لشراء هاتفك الجديد، فكر أولاً لمِ تحتاج لاقتناء هاتف محمول، وبالتالي ما حجم شاشة الهاتف التي تناسبك، هذا ما سيجعل منك لبيباً عند الاختيار، ولا تنسى تصفّح موقع لبيب على الدوام للقيام بعمليات شراء حكيمة لكافة المنتجات.